شاهد بالصورة. .ظهور جديد لطارق صالح مع يوسف الفيشي في صنعاء

أبابيل نت – خاص

تداول ناشطون صورة تجمع طارق نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح والقيادي الحوثي يوسف الفيشي الملقب ب ” أبو مالك” في العاصمة صنعاء.

الصورة المقتطعة من فيديو بث على قناة اليمن اليوم التابعة لصالح وحصل عليها أبابيل نت أظهرت طارق صالح يقف بالقرب من يوسف الفيشي أثناء أداء صلاة الجمعة في جامع الصالح جنوب العاصمة صنعاء.

ويأتي ظهور طارق صالح بعد يوم من ظهور خالد نجل صالح أثناء تكليفه بتأدية العزاء لأسرة العقيد حسن الملصي قائد جبهة نجران وقائد وحدة مكافحة الإرهاب والذي قتل في غارة للتحالف بالقرب من نجران على حدود السعودية.

وقال مراقبون لأبابيل نت ان صالح يحاول إخفاء الخلافات بينه وبين الحوثيين بعد ان طغت على السطح حتى وصلت الى تداولها بين أتباعهم وذلك من خلال ظهوره وأسرته مع قيادات حوثية .

حيدر العطاس يحذر الحكومة اليمنية من خطوة وشيكة للحوثيين بعد قرار نقل البنك

أبابيل نت-متابعات:

أكد مستشار رئيس الجمهورية حيدر العطاس انه يجب عدم الاكتفاء بخطوة نقل للبنك المركزي لعدن وإنما يجب اتخاذ خطوات إضافية من قبيل تفعيل العمل مع البنك الدولي واستمرار الحكومة في ممارستها لانشطتها انطلاقا من عدن عاصمة مؤقتة

وحذر العطاس في حوار مع قناة “الغد المشرق ” من انغماس الحكومة في القضايا الخاصة بأنشطة السلطات المحلية والتركيز غلى إدارة المعركة مع الانقلابيين واصفا قرار نقل البنك بأنه هام ومؤثر على الانقلابيين رغم كونه جاء متأخرا .

وتوقع العطاس اتخاذ الانقلابيين بصنعاء إجراءات مضادة لقرار نقل البنك إلى عدن من قبيل تشكيل حكومة .

وكشف عن قيام قيادات ومراكز قوى موالين للرئيس السابق بنقل ممتلكات عامة بالجنوب صرفت لهم من صالح بأسماء أشخاص من الجنوب للحفاظ عليها محذرا من تسهيل هذا التحايل من قبل بعض الجنوبيين .

تحليق مكثف بأجواء العاصمة وغارات عنيفة في محيط صنعاء

أبابيل نت-صنعاء:

عاودت طائرات التحالف العربي تحليقها فوق اجواء العاصمة صنعاء منذ مساء اليوم الجمعة وحتى اللحظة.

وقال سكان ان طائرات التحالف العربي حلقت وبشكل متقطع فوق أجواء العاصمة صنعاء دون ان تسجل اي غارة عسكرية على مواقع المليشيات.

وقد شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع في محيط العاصمة صنعاء مساء اليوم الجمعة .

واستهدفت الغارات مواقع في منطقة الحاوري بمديرية همدان شمال غرب العاصمة صنعاء , فيما استهدفت غارات اخرى مواقع في مديرية سنحان جنوب العاصمة صنعاء .

بتوجيه من الحوثيين.. إعلان حالة الحظر في مدينة القاعدة

أبابيل نت:

وجهت مليشيات الحوثيين خطباء المساجد اليوم الجمعة بمدينة القاعدة بإبلاغ المواطنين بتطبيق حالة الحظر ومنع التجوال في مدينة القاعدة جنوب محافظة إب من منتصف الليل حتى الصباح.

وبحسب مراسل “الموقع بوست” فقد تم تكليف خطباء المساجد بإبلاغ الناس بالإعلان خلال خطبة الجمعة اليوم 30 سبتمبر 2016م وإلى اجل غير مسمى.

وأكد الخطباء أن إعلان المليشيا لحظر التجوال جاء بعد إجتماع أمني لها يوم أمس الخميس وخرج بعدد من القرارت أبرزها حظر التجوال ومنع حركة الدراجات النارية من الساعة العاشرة وحتى السادسة صباحاً.

وكانت سلطات المليشيا قد اتخذت عدد من الأجراءات الإستثنائية في المدينة القريبة من مدينة تعز التي تشهد تطورات ميدانية في جبهات القتال بين المليشيا من جهة والجيش الوطني والمقاومة الشعبية من الجهة الأخرى.

مراسل الجزيرة يكشف عن أكبر ضربة يتلقاها الحوثيون وصالح .. تفاصيل حصرية

أبابيل نت – خاص

كشف مراسل الجزيرة سمير النمري عن أكبر ضربة يتلقاها الحوثيون منذ انقلابهم على الشرعية والمتمثل بنقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن.

وقال النمري نقلا عن مصدر حكومي لم يسمه ان الحكومة اليمنية لم تكن تعرف أن محافظ البنك السابق بن همام قد وقع على طلب رسمي للشركة الروسية لطباعة 400 مليار ريال يمني الا عندما وصلها ذلك الطلب من الشركة ترجو فيه توقيع وزير المالية للحكومة الشرعية .

وأشار إلى أن الحكومة والرئيس كانوا في وضع الذهول من ذلك التصرف الذي قام به بن همام دون علم الرئيس والحكومة .

وقال ان الحكومة طلبت من الشركة توقيف الطباعة ومنع تسليمها ومن ثم اخطار التحالف بذلك وهو الامر الذي أدى الى اغلاق المجال الجوي للعاصمة صنعاء .

وأضاف بان الحوثيين كانوا قد أكملوا نهب جميع الأموال في البنك المركزي بما فيها الصناديق وشركات التأمين الحكومية وكانت الخطة ان يتم صرف المرتبات من الاموال التي سيتم طباعتها في روسيا .كما ان الخطة كانت تقتضي تشكيل حكومة للحوثيين وصالح بعد وصول الاموال وممارسة دور الحكومة الشرعية في الداخل .

واشار الى ان قرار اعلان نقل البنك الى عدن جاء صدمة للحوثيين وصالح خاصة بعد ان وردتهم معلومات مؤكدة من دول غربية بأن هادي لن يقوم بذلك وان تلك الدول تمارس ضغوطا كبيرة عليه وعلى التحالف .

وقال ان الحوثيين وصالح لجأوا الى اعادة الاموال المنهوبة عبر مسرحية التبرع للبنك في محاولة منهم لاعادة السيطرة على الامور ودفع مرتبات الموظفين في مناطق سيطرتهم . حيث يقوم الحوثي باعادة تلك الاموال التي تقدر بنحو 800 مليار ريال الى البريد اليمني والبنك الزراعي وذلك لضمان عدم مصادرتها من قبل البنك المركزي وسيتم صروف رواتب الموظفين من خلالهما .

وقال ان الحوثيين وصالح يشعرون بورطة كبيرة في تشكيل الحكومة الجديدة خوفا من تحملهم لالتزامات الرواتب والمصروفات الحكومية في مناطق سيطرتهم ولذلك يبدو ان تشكيلها يمثل مخاطرة كبيرة وغير مأمونة .

وقال ان الحكومة تضغط على ضرورة ارسال جميع الايرادات في مناطق سيطرة الحوثيين الى البنك المركزي في عدن كشرط وحيد لتسديد رواتب الموظفين .

وتقدر ايرادات الحوثيين في مناطق سيطرتهم بنحو 50 مليار ريال شهريا تتمثل في الضرائب بأنواعها والجمارك في ميناء الحديدة والصليف والمخا بالاضافة الى ايرادات عدة شركات ايرادية من بينها شركات الاتصالات والتبغ والمؤسسة الاقتصادية اليمنية وايرادات الغاز المنزلي وغيرها من الشركات .

وقال ان الحكومة ستقوم خلال الاسابيع القادمة باصدار قرار لطباعة 400 مليار ريال يمني لتوفير السيولة النقدية .

المخلافي يكشف عن قرب التوصل لاتفاق نهائي حول اليمن

يناقش المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي يفترض أن يصل إلى مسقط، تصورا مبدئيا لحل الأزمة اليمنية مع وفد ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وسيعرض ولد الشيخ خلال الزيارة على وفد الانقلابيين التصور الأولي لحل الأزمة، وسيقترح عليهم، الاتفاق على هدنة لمدة 72 ساعة لوقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة في اليمن وفقا لما نقلته وكالة “الأناضول». وتضغط الأمم المتحدة والدول الخمس الكبرى من أجل استئناف وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ في 10 أبريل الماضي، وتعرض للانهيار بعد فشل مشاورات الكويت بسبب تعنت الانقلابيين.

اتفاق نهائي

من جهته، أكد وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي قرب التوصل لاتفاق نهائي حول موضوع ملف اليمن، مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية متجهة إلى اتفاق يربط بين المشروع العربي والمشروع الأوروبي تحت البند العاشر. ولن تستغرق الجولة المرتقبة للمبعوث الأممي إلى اليمن سوى عدة أيام، حيث لن تشهد مفاوضات بين طرفي الصراع كما حدث في الكويت، بل توقيع اتفاق سلام تم الإعداد له بكثافة منذ رفع المشاورات، والاتفاق على ملامحه النهائية، وفقاً للمصادر الدبلوماسية. الى ذلك، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن عاصفة الحزم التي أطلقتها قوات التحالف العربي بقيادة السعودية ضد مسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم قبل حوالي عام ونصف منعت كارثة أمنية إقليمية، كانت ستصيب العرب جميعاً.

ودعا بن دغر في كلمة له خلال احتفالية بمناسبة الذكرى الـ 54 لثورة 26 سبتمبر، أقيمت بمدينة عدن جنوبي البلاد، حسب وكالة سبأ اليمنية الرسمية، الانقلابيين إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بدءًا بتسليم السلاح والانسحاب من المناطق والمدن التي احتلوها واستعادة السلطة الشرعية لمكانتها، تمهيدا للانتقال للحلول السياسية، استنادا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.

وأوضح أن “ثورة 26 سبتمبر عام 1962 غيرت مجرى التاريخ في اليمن وصححت المسار الوطني، ووضعت البلاد على طريق الحرية والمساواة والتقدم، وأنهت عصوراً من التخلف والتمييز والخرافة الحاكمة». وأعلن رئيس الوزراء اليمني عزم حكومته تدشين مشروع إعادة الإعمار في الأيام القادمة في عدد من مديريات العاصمة المؤقتة عدن.

وقال “بن دغر» خلال الاحتفالية: “الحكومة سوف تدشن مشروع إعادة الإعمار في الأيام القادمة وستكون البداية في مديريات كريتر والمعلا والتواهي مرحلةً أولى، تليها مرحلة ثانية إعمار مديرية خور مكسر وبقية مديريات المحافظة وكذلك محافظة لحج، بالإضافة إلى إعادة الاعتبار لصندوق إعمار أبين ليعود للمهمات التي أوكل بها». وأوضح رئيس الوزراء اليمني أن الحكومة أمامها مهمات ملحة وعاجلة تكمن في استعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، للتقدم نحو استعادة الدولة وتحرير البلاد من قبضة المتمردين، والإسهام الفاعل في تطبيع الحياة والتعامل مع المواطنين اليمنيين على قدم المساواة، فمدينة عدن كانت وما زالت مدينة لكل اليمنيين وحاضنة للتسامح والإخاء والانتماء لليمن.

انتهاكات حقوق الإنسان

وفي السياق، أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أن الحكومة اليمنية حريصة على دعم حقوق الإنسان في اليمن وأن اليمن قد عانى من استمرار انتهاك الميليشيات لحقوق الانسان وممارستها للاختطافات والاخفاء القسري وتجنيد الاطفال.

وأشار المخلافي في تصريح خاص لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ» إلى ان الحكومة اليمنية تطالب باستمرار عمل اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان وتقديم المساعدة الفنية والتقنية لها لتتمكن من رصد الانتهاكات التي يتعرض لها اليمنيون. وأضاف ان هناك مشروعين مقدمين في مؤتمر حقوق الإنسان المنعقد في جنيف أحدهما عربي وفقا للبند العاشر والاخر أوربي وفقا للبند الثاني من جدول الأعمال الخاص بمؤتمر حقوق الإنسان وبالإمكان التوصل لاتفاق على قرار موحد بهذا الشأن تحت البند العاشر بما يعزز حالة حقوق الانسان في اليمن ويمنع المجرمين من الإفلات من العقاب ويدعم عمل اللجنة الوطنية وتقديم كل المساعدة التقنية والفنية لإنجاز عملها. وأوضح وزير الخارجية أن استمرار الميليشيات بالاعتداء على الناس واقتحام المنازل وممارسة القمع ضد وسائل الاعلام والنشطاء وكذلك حالات الاخفاء القسري وتجنيد الاطفال تعد انتهاكات جسيمة توجب مساءلة مرتكبيها.. مؤكدا ان الحكومة ستعمل بكل جهد لحماية حقوق الانسان ومعاقبة مرتكبي الانتهاكات.

المملكة ترحب بتقرير اللجنة اليمنية

من جانبها رحبت المملكة، بتقديم لجنة التحقيق الوطنية اليمنية لتقريرها المبدئي بتاريخ 15 أغسطس 2016م الذي كان متوافقاً مع المعايير الدولية وعلى مستوى عال من الجدية، حيث قامت برصد 9816 حالة انتهاك لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني في حق المواطنين في اليمن.

وقال مندوب المملكة في الأمم المتحدة في جنيف السفير فيصل طراد أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: لقد مضى عامان منذ أن استولى الانقلابيون الحوثيون وجماعة علي عبدالله صالح، على مقدرات اليمن في انتهاك صارخ لكل القوانين الدولية، وعرضت الشعب اليمني للقتل والتشريد فلم تنج امرأة أو طفل من أعمالهم الإجرامية، وعلى الرغم من وقوف العالم أجمع مع الحكومة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وصدور قرارات الشرعية الدولية بمطالبه هؤلاء الانقلابيين بتسليم السلطة للحكومة الشرعية، إلا إنهم ما يزالون يماطلون ويعرضون الشعب اليمني للمزيد من المعاناة.

وأعلن مندوب المملكة في الأمم المتحدة في جنيف عدم تأييد المملكة لدعوة المفوض السامي لإنشاء لجنة تحقيق دولية، مؤكدا أن عمل اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق التي شكلها الرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي يعد اليوم من أهم ضمانات عدم الإفلات من العقاب والمحاسبة، وقال بالنظر لهذه الأهمية تنادي المملكة بضرورة تعاون المفوضية السامية لحقوق الإنسان وبقية المنظمات الدولية ذات العلاقة مع لجنة التحقيق الوطنية اليمنية وتقديم الدعم التقني لها لما من شأنه الإسهام في إنجاح أعمالها ومتابعة مهامها على أكمل وجه.

الكشف عن هوية الشخص الذي ينسق عمليات تهريب الأسلحة لمليشيا الحوثي وكيف تتم عملية التهريب

قالت صحيفة عكاظ السعودية انها علمت من مصادر عاملة في ميناء المخا غرب محافظة تعز عن مناطق ووسائل تهريب السلاح للميليشيات الانقلابية.

ونقلت الصحيفة عن المصادر القول : “كل السفن الصغيرة والكبيرة الذي تحمل البقر والأغنام وأنواع الأكياس من الفاصوليا واللوز والسمسم هي نفسها من تحمل الأسلحة في بطنها وتقوم بتمول الانقلابيين بشكل سري، مبيناً بأن هذه السفن تنزل حمولاتها على سواحل مناطق (المخا، وحجة والكدحة، الخوخة والزيادي وذباب)، مبينة بأن شخصا يدعى “زميكر» هو منسق عمليات تهريب الأسلحة بين الميليشيات الانقلابية وبعض السفن والزوارق التي ترسو في تلك السواحل، وتتولى عملية التهريب شبكة كبيرة مقابل آلاف الدولارات التي تدفعها الميليشيات لهم.

وطالب المصدر قوات التحالف بالتركيز القوي على السفن القادمة من جيبوتي، خصوصا تلك التي لا تزال تستعد حالياً لنقل الأسلحة إحداها تحمل بضاعة اللوز، مبينة بأن السفن والزوارق التي تستخدم لعملية التهريب بعضها يطلق عليها نصر الإسلام، وأخرى نصر الدين، ومكة، كما تحتفظ “عكاظ» بأسماء المهربين حتى يتم التأكد من أسمائهم وصحة المعلومات.

وأشارت المصادر إلى أن تلك السفن تقوم بتحميل السلاح من منطقة في جيبوتي ومن ساحل منطقة زيلع التابعة للصومال.

شبكة “سي ان ان ” الأمريكية تتجاهل خبر رد وزارة الخارجية السعودية وتركز علی تغريدات “القرني”

أبابيل نت:

تجاهلت وكالة ” سي ان ان الأمريكية ” خبر رد وزارة الخارجية السعودية على إقرار ” قانون جستا ” من قب الكونقرس الأمريكي الذي يسمح لضحايا هجمات 11 سبتمبر بملاحقة دول تتهمها عائلات الضحايا برعاية متشددين دعموا من نفذوا تلك الهجمات عام 2001 .

واهتمت الوكالة الأمريكية التي تركز على مواضيع المواطن الأمريكي بتغريدات للداعية السعودي الشهير ” عوض القرني ” الذي رد على قانون جستا بعة مواضيع بينها الدعوة إلى مقاطعة التجارة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتخفيض انتاج النفط .

و قال الداعية الإسلامي، عوض القرني، الجمعة، إن الرد على إلغاء الكونغرس الأمريكي لفيتو الرئيس الأمريكي حول قانون “جاستا” الذي يخول ذوي ضحايا هجمات الـ11 من سبتمبر/ أيلول بمقاضاة الدور المزعوم للمملكة العربية السعودية فيها، يكون في عدد من الوسائل.

وقال في تغريدات له على ” تويتر “لماذا لا يتخذ قرار على مستوى الأوبك بتخفيض إنتاج النفط؟ تمهيدا لرفع أسعاره فنحقق أكثر من هدف.. لماذا لا ندعو شعبيا للمقاطعة؟ لماذا لا نقلص الابتعاث لأمريكا لأقصى حد ونبقيه في الحالات الضرورية فقط؟ لماذا لا ننوع مصادر التسليح لجيشنا بصورة أكبر؟”

وتابع القرني قائلا: “سؤال ملح أكثر من غيره، لماذا لا نبادر وبهدوء لسحب كل ما نستطيع من أرصدة واستثمارات سعودية في أمريكا قبل مزيد من التعقيد.. إن مواجهة هذه المؤامرة وما سيتلوها من كيد صليبي صهيوني صفوي، يستوجب مضاعفة الجهد لإنجاز أهداف عاصفة الحزم ولدعم ثوار سوريا، ومربط الفرس وأهم وسائل مواجهة جميع الأزمات، وأن نراجع علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى على مستوى الأفراد والمجتمع والدولة.”

وأضاف الداعية الإسلامي قائلا: “أمريكا تنصب مشنقة جهز خشبها غلاة متطرفينا المتدينين ونسج حبالها أراذل علمانيينا الذين يتهمون حتى ترابنا وهواءنا بالإرهاب، هذه البلطجة السياسية الأمريكية التي دشنت في ثوب قانوني زائف ليست إلا رأس جبل الجليد، ولا بدمن التعامل معه بغاية الجدية، نحن في حاجة لاستراتيجية متعددة الجوانب لمواجهة هذا الإجرام المبيت والذي يكاد أن يكرر جرائم أمريكا مع دول كانت صديقة لها.”

وأردف قائلا: “نحن في حاجة لحشد شعوب العالم الإسلامي وراء موقفنا وهذا يستدعي إعادة ترميم علاقتنا مع تلك الشعوب وإعادة جسور التواصل معها، نحن في أشد الحاجة لعمل دبلوماسي واع ومبرمج ونشط في العالم كله ويتدارك غيابنا الفظيع عن التأثير في الساحة الأمريكية، ومن الجوانب المهمة جداً، إعادة النظر في إعلامنا الرسمي وشبه الرسمي الذي إما يغط في بيات شتوي، أو يقدم الحجج لكل عدو لنا، ولابد من المبادرة لتشكيل فريق قانوني دولي مؤهل ومقتنع بسلامة موقفنا.”

وفي أول رد رسمي سعودي أفاد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أن اعتماد قانون جاستا يشكل مصدر قلقٍ كبيرٍ للدول التي تعترض علىمبدأ إضعاف الحصانة السيادية، باعتباره المبدأ الذي يحكم العلاقات الدولية منذ مئات السنين.

وأضاف المصدر أنه من شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلباً على جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة وفقاً لوكالة الأنباء السعودية واس.

وأشار المصدر إلى موقف الإدارة الأمريكية التي أعربت عن معارضتها لقانون جاستا بصيغته، وذلك على لسان الرئيس الأمريكي، ووزير الدفاع، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية.

وأوضح المصدر بأن قانون جاستا حظي أيضاً بمعارضة العديد من الدول، إضافة إلى العشرات من خبراء الأمن القومي الأمريكيين؛ في ظل استشعارهم للمخاطر التي يشكلها هذا القانون في العلاقات الدولية.

واختتم المصدر تصريحه بالتعبير عن الأمل في أن تسود الحكمة؛ وأن يتخذ الكونجرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون جاستا .

معارك عنيفة بالقرب من الحدود السعودية وسقوط قتلى من الجيش الوطني والانقلابيين

أبابيل نت:

اندلعت معارك عنيفة- اليوم الجمعة- بين مليشيات الحوثي وقوات صالح من جهة، وقوات الجيش الوطني، مسنودة بقوات التحالف العربي، من جهة أخرى، بمدينة ميدي الساحلية بمحافظة حجة 123/كيلومترا شمال غربي البلاد.

وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية، إن معارك عنيفة اندلعت بين الطرفين، إثر هجوم شنه رجال الجيش بمساندة قوات التحالف العربي، على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم شمال مدينة ميدي الساحلية، الواقعة على الحدود مع السعودية.وأكدت المصادر، أن الحوثيين والقوات الموالية لهم، تصدوا للهجوم،الذي شنه رجال الجيش على مواقعهم تحت غطاء جوي مكثف من مقاتلات التحالف العربي

ولفتت إلى أن قتلى وجرحى سقطوا من الجانبين، لم تتضح حصيلتهم، في حين “سقط قتلى في صفوف الجيش الموالي للحكومة إثر غارة جوية شنتها عن طريق الخطأ مقاتلات التحالف العربي”.

وتشهد المناطق الحدودية في محافظة حجة مواجهات عنيفة، وقصفاً متبادلاً بين الحوثيين، وقوات الجيش الموالي للحكومة، منذ نحو عام ونصف، خلفت اضرارا بشرية ومادية كبيرة، كما أدت إلى نزوح معظم المدنيين إلى مناطق بعيدة عن تلك المواجهات.

مصير غامض لمرتبات موظفي الدولة في اليمن وتخوفات من كارثة إقتصادية

أبابيل نت-متابعات:

اقترب شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، من آخر ساعاته، لكن موظفي الدولة في اليمن، لا يزالون بدون أي رواتب بعد نقل البنك المركزي من العاصمة صنعاء الخاضعة للحوثيين، إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وكان موظفو الجهاز الإداري للدولة، يبدأون بتسلم رواتبهم منذ الـ20 في كل شهر، وخصوصا الدواوين العامة للوزارات، لكن الشهر الجاري، تسبب القرار الحكومي في نقل البنك من تحت قبضة الحوثيين، بعملية إرباك غير مسبوقة.

ولا يُعرف مصير رواتب الشهر الجاري، حيث ما زالت أنظار الموظفين مشتتة بين البنك المركزي الخاضع للحوثيين في صنعاء، وبين البنك المركزي الخاضع للحكومة في عدن، وترقب من سيبدأ بعملية الصرف.

ويبلغ عدد موظفي الجهاز الإداري للدولة نحو مليون موظف، ووفقا لآخر احصائيات، فقد كان إجمالي الرواتب التي يتقاضونها شهريا نحو 75 مليار ريال يمني، بما فيهم منتسبو السلك العسكري.ومنذ اندلاع الحرب، بات غالبية هولاء يعتمدون على الراتب الأساسي فقط، بعد استيلاء سلطات الحوثي التي كانت تديروزارة المالية والبنك المركزي، على مستحقات الحوافز الشهرية وكافة البنود الخاصة ببدلات العمل الإضافية.

ويخشى مراقبون من كارثة اقتصادية غير مسبوقة إذا استمر موظفو الدولة دون مرتبات، وتعرض ملايين الناس لأزمة حادة في الغذاء والمساكن التي كانت توفرها لهم تلك المبالغ.

وقال مصدر في وزارة المالية بصنعاء لـ”يمن مونيتور”، إن الرؤية ما تزال غير واضحة لدى سلطات الحوثي بشأن ما إذاكانت ستقوم بصرف رواتب لبعض موظفي دواوين الوزارات خلال الأيام القادمة أم لا.

وأضاف، “في المالية يقوم الموظفون بتجهيز كشوفات رواتب موظفي الوحدات الإدارية والمؤسسات كما هو معتاد كل شهر، ولكن المشكلة بالتعزيزات المالية لتلك الشيكات التي سيتم قطعها، ومن أين ستصرف”.

ومنذ صدور قرار نقل البنك، وجه الحوثيون جهودهم نحو عملية تبرعات ودعوة المواطنين لإيداع أموالهم في البنوك من أجل رفد السيولة النقدية.

وتوقع مصدر في المالية، أن يكافح الحوثيون من أجل توفير رواتب الجيش الموالي لهم واللجان الشعبية المسلحة في المقام الأول، بعد فقدانهم لمبلغ 25 مليار ريال )ما يعادل 100 مليون دولار(، كانوا يتسلمونها من البنك ويصرفونها بنظرهم لمن يريدون.

وقال أحد موظفي ديوان وزارة التربية والتعليم، إن هناك وعودا بتسليمهم راتب سبتمبر، الأحد القادم، أي في الثاني من اكتوبر، رغم أن موظفي دواوين الوزارات كانوا يتقاضون رواتبهم قبل نهاية الشهر بعشرة أيام.