محلل سعودي يحذر قوات التحالف من التراجع عن تحرير معركة صنعاء

أبابيل نت:

خرج محلل عسكري سعودي بارز عن حصافته السياسية ودعمه الاعلامي لقوات التحالف العربي والحكومة الشرعية في اليمن،وحذرهممن خطورة التراجع عن معركة تحرير صنعاء عسكريا وانعكاسه على جبهات الحدود،.

وقال أن تحرير صنعاء عسكريا من المليشيات الانقلابية وسحب اسلحتها،معركة ذات أهمية استراتيجية يمكن بعدها أن تتحول مطالبات تحريرها الى مطالبات بتحرير أو استعادة نجران وعسير.

واتهم إبراهيم آل مرعي – في حوار مباشر انتهى قبل قليل مع قناة سكاي نيوز عربية – التحالف العربي والإسلامي بالتهرب من الحسم العسكري لصنعاء رغم توفر كل الأجواء والإمكانيات لتلك المعركة التي وصفها بالمصيرية بعد إعلان الانقلابيين عن تشكيل مجلسهم السياسي.

ورصد محرر مراقبون برس تأكيد الخبير الأمني والاستراتيجي السعوديالمتقاعد إبراهيم آل مرعي- أن تجاهل التحالف والجيش الوطني لتحرير صنعاء عسكريا وسحب السلاح من المليشيات بالقوة يعد هزيمة لعاصفة الحزم واهدافها باليمن،في وقت لمح فيه لاول مرة بامكانية سقوط مدن سعودية حدودية مع اليمن كعسير ونجران بيدمليشيات الحوثي صالح،الامر الذي قال انه سيحول بعد ذلك مطالبات تحرير صنعاء إلى مطالبات بتحرير نجران وعسير.

وانتقد المحلل السعودي ضعف وفد الشرعية وتصرفاته بشكل ضعيف في مشاورات الكويت.

وقال ان الوفد يتصرف بضعف وكأنه لايمثل 25 مليون يمني يقفون خلفه،وفق قوله.

واستغرب ال مرعي قبول وفد الحكومة الشرعية بالعودة مجددا إلى مشاورات الكويت بعد تشكيل الحوثي صالح مجلسهم الانقلابي وإعلان وفد حكومة الشرعية انسحابهم من تلك المشاورات،في حين تساءل ال مرعي:الم تكفيتسعين يوما لإقامة الحجة على قطاع طرق لايفهمون بالسياسة والمفاوضات.وفق تعبيره.

واكد ال مرعي أن قوات الجيش الوطني والتحالف لايبعدون اليوم أكثر من 30كيلومتر عن صنعاء وفي اتم الجاهزية القتالية لخوض معركة تحرير العاصمة اليمنية تزامنا مع جاهزية القوات السعودية التي قال انها في أفضل استعداداتها العسكرية بالحدود للقيام بهجوم على المليشيات الانقلابية.

ورفض آل مرعي أي ذرائع تحاول تبرير أي تراجع للتحالف أو تساهل عن معركة تحرير صنعاء عسكريا.

وقال انه يكشف للاعلام لأول مرة عن معلومات تؤكد أن الدول الكبرى لم تكن مؤيدة ولا حتى موافقة على تحرير قوات التحالف لعدن وحسم المعركة عسكرياً،مايعني عدم صحة ومنطقية أي تذرع برفض دول كبرى تحرير صنعاء عسكرياً.

مشددا على ضرورة قيام المجتمع الدولي بإنقاذ قرار مجلس الأمن 2216 ودعم الحكومة اليمنية وقوات الجيش الوطني والتحالف في حسم معركة صنعاء عسكريا.

لأول مرة منذ افتتاحها. . صالح يظهر على قناة المسيرة ”صورة”

أبابيل نت – خاص

ظهر الرئيس السابق علي عبدالله صالح لأول مرة على قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي منذ افتتاحها.

وتناولت نشرات الأخبار في قناة المسيرة كلمة صالح التي ألقاها أمس السبت خلال اجتماعه بقيادات مؤتمرية وكزت على المجلس السياسي الذي تم تشكليه بالتوافق بينهما

وأعلنت جماعة الحوثي وحزب صالح الأسبوع الماضي عن تشكيل مجلس سياسي أعلى يدير حكم اليمن سياسيا وعسكريا يتكون من 10 أعضاء بحيث تكون الرئاسة دورية بينهما.

كما نشرت صحيفة الثورة الرسمية والخاصعة لمليشيا الحوثي لأول مرة وبعد غياب دام 5 سنوات خبر عن صالح تناول فيه دعمه لتشكيل المجلس.

في أكبر إهانة للعلم الجمهوري.. الأسواق الاردنية تغرق بحذية طبع عليها علم اليمن.. صورة

أبابيل نت-متابعات:

قال مواطنون يمنيون في الأردن أنهم فوجئوا بماركة أحذية تحمل العلم اليمني تغرق الأسواق الأردنية.

مشيرين ان هذا النوع من الأحذية التي يباع في مختلف محال بيع الأحذية لاقى إقبالا لدى قطاع واسع من الأردنيين وخاصة الشباب .

المواطنون اليمنيون ابدوا استغرابهم مما شاهدوه خاصة وان العلاقات اليمنية الأردنية جيدة ولم يعكر صفوها شي.

محلل سعودي يتهم قوات التحالف بالهزيمة ويحذرهم من التراجع من تحرير معركة صنعاء

أبابيل نت:

خرج محلل عسكري سعودي بارز عن حصافته السياسية ودعمه الاعلامي لقوات التحالف العربي والحكومة الشرعية في اليمن،وحذرهممن خطورة التراجع عن معركة تحرير صنعاء عسكريا وانعكاسه على جبهات الحدود،.

وقال أن تحرير صنعاء عسكريا من المليشيات الانقلابية وسحب اسلحتها،معركة ذات أهمية استراتيجية يمكن بعدها أن تتحول مطالبات تحريرها الى مطالبات بتحرير أو استعادة نجران وعسير.

واتهم إبراهيم آل مرعي – في حوار مباشر انتهى قبل قليل مع قناة سكاي نيوز عربية – التحالف العربي والإسلامي بالتهرب من الحسم العسكري لصنعاء رغم توفر كل الأجواء والإمكانيات لتلك المعركة التي وصفها بالمصيرية بعد إعلان الانقلابيين عن تشكيل مجلسهم السياسي.

ورصد محرر مراقبون برس تأكيد الخبير الأمني والاستراتيجي السعوديالمتقاعد إبراهيم آل مرعي- أن تجاهل التحالف والجيش الوطني لتحرير صنعاء عسكريا وسحب السلاح من المليشيات بالقوة يعد هزيمة لعاصفة الحزم واهدافها باليمن،في وقت لمح فيه لاول مرة بامكانية سقوط مدن سعودية حدودية مع اليمن كعسير ونجران بيدمليشيات الحوثي صالح،الامر الذي قال انه سيحول بعد ذلك مطالبات تحرير صنعاء إلى مطالبات بتحرير نجران وعسير.

وانتقد المحلل السعودي ضعف وفد الشرعية وتصرفاته بشكل ضعيف في مشاورات الكويت.

وقال ان الوفد يتصرف بضعف وكأنه لايمثل 25 مليون يمني يقفون خلفه،وفق قوله.

واستغرب ال مرعي قبول وفد الحكومة الشرعية بالعودة مجددا إلى مشاورات الكويت بعد تشكيل الحوثي صالح مجلسهم الانقلابي وإعلان وفد حكومة الشرعية انسحابهم من تلك المشاورات،في حين تساءل ال مرعي:الم تكفيتسعين يوما لإقامة الحجة على قطاع طرق لايفهمون بالسياسة والمفاوضات.وفق تعبيره.

واكد ال مرعي أن قوات الجيش الوطني والتحالف لايبعدون اليوم أكثر من 30كيلومتر عن صنعاء وفي اتم الجاهزية القتالية لخوض معركة تحرير العاصمة اليمنية تزامنا مع جاهزية القوات السعودية التي قال انها في أفضل استعداداتها العسكرية بالحدود للقيام بهجوم على المليشيات الانقلابية.

ورفض آل مرعي أي ذرائع تحاول تبرير أي تراجع للتحالف أو تساهل عن معركة تحرير صنعاء عسكريا.

وقال انه يكشف للاعلام لأول مرة عن معلومات تؤكد أن الدول الكبرى لم تكن مؤيدة ولا حتى موافقة على تحرير قوات التحالف لعدن وحسم المعركة عسكرياً،مايعني عدم صحة ومنطقية أي تذرع برفض دول كبرى تحرير صنعاء عسكرياً.

مشددا على ضرورة قيام المجتمع الدولي بإنقاذ قرار مجلس الأمن 2216 ودعم الحكومة اليمنية وقوات الجيش الوطني والتحالف في حسم معركة صنعاء عسكريا.

تعرف على الشروط التي فرضها صالح على الحوثيين للقبول بتشكيل المجلس السياسي

قالت مصادر مطلعة لـ”سبق” إن الاتفاق الموقّع بين الميليشيات الانقلابية الحوثية والمخلوع صالح تم بعد اتفاقات سرية غير معلنة تتعلق بتقاسم أموال ومصالح تجارية، مقابل أن يقوم المخلوع صالح بحشد عناصر حزبه الذين يلتزمون الصمت؛ للمشاركة في القتال مع الميليشيات الانقلابية ووحدات جيشه الانقلابي العائلي.

وذكرت المصادر أن الميليشيات الانقلابية الحوثية بدأت تعاني من الإنهاك الشديد في مواصلة الحرب؛ جراء فقدانها اليومي لعناصرها المقاتلة المدربة، وعزوف القبائل عن تعزيز الجبهات بالمقاتلين مع الانقلاب، وهذا الأمر دفع الميليشيات الانقلابية إلى تقديم تنازلات للمخلوع صالح بعد أن كانت أقصت غالبية أتباعه من مناصبهم ووظائفهم الحكومية.

واشترط المخلوع على الميليشيات عدة شروط من أجل أن يشارك بصفة مباشرة هو وحزبه في إدارة المرحلة بعد فشل الميليشيات في إدارة الدولة، ووصولها إلى مرحلة الانهيار الاقتصادي بالبلاد، خصوصاً وأن المخلوع وحزبه يملكان خبرة في إدارة الشأن العام، وأيضاً سيطرة حزب المخلوع على جزء مهم من حركة التجارة وقطاع المال في البلاد.

أول شروط المخلوع كانت الإفراج عن نصف مليار دولار تتبع حزبه كانت مجمدة في البنك المركزي من قبل الرئيس “هادي” عام 2013م. وهذا المبلغ كان المخلوع حصل عليه من الزعيم الليبي السابق معمر القذافي عام 2011م بواقع 350 مليون دولار؛ وذلك لمواجهة الثورة الشعبية في اليمن وقمعها، غير أن المخلوع وضعها في حساب حزبه بالبنك المركزي اليمني، رغم مخالفة ذلك لقوانين البنك.

الشرط الثاني للمخلوع كان إطلاق مبالغ مالية تزيد على 600 مليون دولار هي حجم تعاملات المؤسسة الاقتصادية العسكرية مع وزارة الدفاع والداخلية وقطاع واسع من رجال الأعمال التابعين لحزب المخلوع.

وكانت المؤسسة الاقتصادية مملوكة لوزارة الدفاع، غير أن المخلوع إبّان سنين حكمه الأخيرة حوّلها إلى ذراع مالي واقتصادي كبير خاص به، وموّلها من خزينة الدولة، وجعلها خارج أي رقابة برلمانية أو حكومية، وحوّلها إلى إمبراطورية مالية كبيرة تنشط في كل المجالات حتى في عمليات التهريب، حيث كانت تتم عمليات تهريب مخدرات من البرازيل داخل شحنات سكر تستوردها المؤسسة بأدوات رسمية باسم الدولة، وكانت هذه المخدرات تتجه بعد ذلك لدول الخليج عبر شبكات تهريب منظمة تدار من قبل جهاز المخلوع صالح الأمني.

كما طلب المخلوع من الميليشيات الانقلابية الحوثية تمكين رجال الأعمال والمستوردين الذين يتبعون حزبه من ممارسة عملهم بحرية ودون قيود، وتحويل أكثر من 300 مليون دولار لحسابات الجهات التي يتعاملون معها خارج اليمن، بعد أن كانت الميليشيات أوقفت هده التحويلات.

إضافة إلى إلغاء الإعلان الدستوري واللجنة الثورية العليا التي كانت رأس سلطة الميليشيات الانقلابية الحوثية، وهو بهذا الشرط الأخير يحاول استعادة الدور الدستوري للبرلمان. كما يرغب هو في ذلك؛ لكون سيطرة حزبه على غالبية مقاعد البرلمان تمنحه حق إدارة البلاد كما يتوهم، رغم معرفته أن العمل بالدستور محكوم بالمبادرة الخليجية التي علقت العمل بالدستور النافذ حينها، ومنحت الصلاحيات للرئيس “هادي” بشكل مطلق.

ويرى مراقبون أن المخلوع صالح أراد من هذا الاتفاق مواصلة لعبته، وبذلك سيحصل على ما يريد من أموال تخصه هو وحزبه، قبل أن تحلّ الكارثة وتنهار جبهات الانقلابيين أو يتم التوصل إلى اتفاق سياسي، وتذهب هذه الأموال التي هي أصلاً ملك للشعب اليمني.

وحسب المراقبين لن تحصل الميليشيات الانقلابية على ما تريد من المخلوع وحزبه ومواليه؛ لأن الغالبية التي رفضت القتال مع الميليشيات الحوثية ومساندة انقلابها لن تتحرك اليوم ما دام فشل المخلوع في تحريكها بالأمس. وأن المخلوع هو وحزبه والوحدات الموالية له يعيشون انهياراً في كل القطاعات. ولم تعد هناك حتى بنية تنظيمية لهذه الوحدات التي تحولت لميليشيا تقاتل في صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية، بعد أن شتتها التحالف عبر سلاح الجو طيلة عام ونصف من القصف والاستهداف المستمر.

عاجل. . عسيري يؤكد بأن التحالف لن يسمح بإستمرار الخروقات على الحدود ويطالب المجتمع الدولي بتحديد مصير الحوار

أبابيل نت – خاص

أكد المتحدث باسم قيادة التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن بأن التحالف لن يسمح بإستمرار خروقات مليشيا الحوثي على الحدود.

وقال عسيري في مداخلة على قناة الحدث الأخبارية ان الأعمال العدائية من الميليشيات على الحدود لم تتوقف وان قيادة التحالف لم ترد على الانتهاكات السابقة تسهيلا لعمل المجتمع الدولي

وطالب عسيري المجتمع الدولي بتحديد مصير الحوار في ظل استمرار الانتهاكات.

وأشار إلى أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ يتلقى بشكل دوري تقارير عن خروقات الميليشيات.

وأضاف بأن حدود السعودية لن تكون طرفا في أي تفاوض داخلي مؤكدا بأن السعودية ليست طرفا في المعادلة الداخلية اليمنية

كرمان تتقدم بمبادرة لإحلال السلام في اليمن .. أبرز بنودها

طرحت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، مبادرة لإحلال السلام في اليمن، تتركز على قيام مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي) والرئيس السابق، علي عبدالله صالح، بتسليم سلاحهم للدولة، والانسحاب من كافة المناطق لتصبح الدولة ممثلة بالسلطة الانتقالية، مع كفالة المشاركة في الحياة السياسية لكل من لم يرتكب جرائم بحق اليمنيين.

وفي تصريح لها ضمن مقابلة أجرتها مع وكالة “الأناضول”، وتنشر كاملة غدا الإثنين، قالت كرمان إنه “إزاء الوضع الذي يشهد تدهورا متزايدا (في اليمن)، أتبنى من موقعي المدني مبادرة لصنع السلام في اليمن”.

وأوضحت أن تلك المبادرة “تتركز على تسليم (الحوثيين وقوات صالح) الأسلحة، والانسحاب من كافة المناطق لتصبح الدولة ممثلة بالسلطة الانتقالية صاحبة الحق الحصري في امتلاك السلاح واستخدامه ليتسنى لنا بناء دولة لكل اليمنيين”.وأوضحت أن مبادرتها تتضمن، كذلك، “كفالة المشاركة في الحياة السياسية للأحزاب، وكل من لم يتورط في ارتكاب جرائم بحق اليمنيين”.

كرمان “37 عامًا”، التي تتواجد حاليا في مدينة أنقرة، تابعت: “أقدم مثل هذه المبادرات بالتزامن مع مطالبة الجميع بتجنيب المدنيين ويلات الحرب والصراع، وأثق أن شعبنا سيعبر في نهاية المطاف إلى ضفاف الحرية والحياة الكريمة”.

ومضت قائلة: “صنعنا ثورة سلمية (2011) وأسقطنا الدكتاتور (صالح)، وبدأنا فترة انتقالية توافقية شهدنا خلالها حوار وطني حول كل القضايا وخرجنا بوثيقة ختامية صغنا على ضوئها مسودة الدستور الجديد قبل الذهاب للاستفتاء على الدستور الجديد، ومن ثم إجراء الانتخابات المختلفة بناء عليه، لكن الانقلاب حدث وغزت الميليشيا المدن واستولت على المؤسسات بالقوة”.

وأردفت كرمان: “لم يخلّف الانقلاب سوى الدمار الهائل لليمن، تم إسقاط الدولة اليمنية وتدمير النسيج الاجتماعي والقضاء تماما على سمعة اليمن، الانقلابات المسلحة عمل مقيت دائما”.

وفيما يتعلق بالوضع الميداني قالت إن “المقاومة (الشعبية) والجيش الوطني (المواليين للحكومة)بسطا نفوذهما على 70 من المساحة والسكان تقريبا، في حين لاتزال العاصمة (صنعاء) وبعض المحافظات المجاورة لها تحت سيطرة الميليشيا الانقلابية”.

ومنذ الربع الأخير من العام ٢٠١٤، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى؛ ما خلف آلاف القتلى والجرحى، فضلًا عن أوضاع إنسانية وصحية صعبة.

محافظ حضرموت يرفع دعوة قضائية ضد وزير الإعلام السابق.. والسبب

أبابيل نت-متابعات:

قال محافظ محافظة حضرموت شرقي اليمن اللواء أحمد سعيد بن بريك ” إنه كلف مستشارين قانونيين لرفع دعوى قضائية ضد وزير الاعلام السابق نادية عبدالعزيز السقاف “.

وأشار إلى أن الدعوى القضائية جاءت بعد كتابتها لمقال باللغة الانجليزية في أحدى الصحف الدولية، اتهمت فيه حضرموت والحضارم بأنهم بيئة خصبه للقاعدة، وـن الجيش الوطني في حضرموت تحتوي بعض كتائبه العسكرية على عناصر من تنظيم القاعده .

ولفت بن بريك في كلمة له في ورشة اقتصادية يوم أمس بمدينة المكلا إلى أن أبناء حضرموت صدموا بتلك الأكاذيب والإدعاءات التي احتواها مضمون المقال ،واصفاً إياه “بالكذب المتعمد لتشوية انتصار الجيش على قوى الشر .

وذكر بن بريك أن ماكتبته الوزيرة هو حقد على حضرموت التي تعد نموذج للمحافظات المحررة من الانقلابيين حد قوله .

وكان الجيش مدعوماً من التحالف قاد في نهاية أبريل الماضي حملةعسكرية تمكنت من طرد مسلحي القاعدة من مدينة المكلا بعد سيطرة التنظيم عليها لأكثر من عام .