إيران ومعركة خاسرة في اليمن

يعتقد محللون أن إيران تخوض معركة خاسرة في اليمن، وتواجه صعوبة في تهريب الأسلحة المؤثرة إلى مليشيات الحوثيين منذ فرض قوات التحالف العربي بقيادة السعودية حظرا على الموانئ والمطارات اليمنية.

الحوثيون يسلحون سكان العاصمة صنعاء استعدادا للمعركة القادمة

أفادت مصادر محلية في صنعاء لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بدؤوا بتوزيع أسلحة خفيفة على السكان، وذلك في محاولة منهم لإشراك السكان في المعركة المرتقبة التي تعد لها قوات الجيش الوطني والمقاومة في المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء.
وقالت المصادر، إن “الحوثيين، وزعوا على أعيان أحياء صنعاء، ما بين سبعة إلى عشرة بنادق من نوع كلاشنيكوف لكل واحد، وطلبوا منهم تجنيد ما لا يقل عن عشرة أشخاص من كل حي وتسجيلهم ضمن لجان شعبية تكون تحت إشرافهم”.
هذا في الوقت الذي يستميت الحوثيين في محافظات مأرب وتعز تجنبا لسقوطها، ليقينهم بأنها بوابات هامة باتجاه صنعاء، وفي حال سقطت المحافظتين، تكون العاصمة هي الهدف التالي للجيش والتحالف.

مستشار بن زايد : رفع أعلام دول التحالف في اليمن خطأ كبير

انتقد الدكتور عبدالخالق عبدالله المستشار السياسي لحاكم أبوظبي محمد بن زايد، رفع أعلام دول التحالف العربي في اليمن، لافتا إلى أنه خطأ إعلامي وسياسي كبير ويمكن أن يستغل ضدها.
وعبر حسابه على موقع التدوين المصغر “تويتر”، كتب: “رفع أعلام دول التحالف في اليمن خطأ إعلامي وسياسي وتكتيكي يمكن أن يستغل ضد دول التحالف”.
وأضاف: “علينا مراعاة مشاعر الشعب اليمني”
ورفعت أعلام دول التحالف العربي على سد مأرب بعد ان استعادت القوات مدعومة بقوات التحالف العربي السيطرة بالكامل على السد، ثم رفعت الأعلام فوقه.

نجل رئيس حزب المؤتمر في مأرب ينضم لقوات التحالف والجيش الوطني

وصل إلى مأرب مئات الجنود مجهزين باحدث التجهيزات العسكرية للمشاركة في المعارك الدائرة التي يخوضها الجيش الوطني بمساندة رجال المقاومة ضد ميليشيا الحوثي وصالح الغاشمة.
وأفاد قائد اللواء 143 مشاه ميكا العميد / ذياب عبدالواحد القبلي نمران , وهو نجل رئيس فرع المؤتمر في مأرب في حديث صحفي: أن كتيبتين عسكريتين من اللواء 143 وصلت صباح أمس الثلاثاء إلى الجبهة الجنوبية الغربية .
وأكد العميد القبلي ان الكتيبتين تضم في صفوفها مئات الجنود تلقوا تدريبات مكثفة على أيدي قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الانقلابيين في اليمن.
مؤكدا بأن الكتيبتين ترابطان حاليا في تبة مربط الدم وحصن الأمير ومنصة سد مأرب.
ونوه العميد القبلي إلى أن الكتيبتين تعد مشاركة أولية للواء وهناك كتائب وسرايا يجري استكمال تدريبها وتجهيزها للانضمام إلى رفاقهم بحسب خطة المنطقة العسكرية.
واللواء 143 مشاه ميكا أحد الألوية العسكرية التابعة للمنطقة الثالثة بمحافظة مأرب.

بالصور .. الاسلحة الثقيلة التي غنمتها المقاومة بعد فرار الحوثيين من سد مأرب

عثرت المقاومة الشعبية بمأرب شرق اليمن على عشرات الأطقم والدبابات والعتاد العسكري المتنوع والألغام الأرضية بوادي سد مأرب بعد السيطرة عليه بعد فرار مسلحي الحوثي .

وقال شهود عيان ان دبابات ومدرعات وعدد من الأطقم بعضها محترق جراء غارات مقاتلات التحالف خلال الأشهر الماضية .

وحسب المصور عبدالله القادري الذي التقط الصور فإن المقاومة عثرت على كل هذا العتاد تحت الأشجار الكثيفة كان مسلحي الحوثي تخفيه تحت الأشجار احتماء من مقاتلات التحالف إلا أن ذلك لم يحمي تلك المعدات العسكرية من مقاتلات التحالف وهذا ما يشير على دقة الغارات الجوية .

وما عثرت علية المقاومة على مخازن أسلحة وذخائر وألغام وصواريخ بوادي سد مأرب فيما تم استخراج آلاف الألغام من وادي السد ومحيطه .

وكانت المقاومة الشعبية مسنودة بقوات التحالف تمكنت من فرض السيطرة الكاملة على سد مأرب وتقدمت الى إلى البلق الغربي ووادي السد وتقترب من السيطرة على الجفينة والفاو .

ايران ترد على التحالف بشأن احتجاز قارب صيد محمل بالاسلحة مرسل للحوثيين

نفى مصدر مطلع في وزارة الخارجية الايرانية صحة الاخبار التي تحثت عن احتجاز قوات التحالف قارب صيد ايراني يحمل على متنه اسلحة باتجاه اليمن منوها الى ان تناقل مثل هذه الاشاعات يدخل في سياق شن حرب نفسية.

وكانت قوات التحالف اعلنت عن حجز مركب ايراني محمل بالاسلحة كان في طريقه الى اليمن

وفق ما ذكرت رويترز، فإن القارب المملوك لـ14 إيرانيا بحسب ما أظهرته وثائق جرى العثور عليها، كان متجها إلى دعم المتمردين الحوثيين في اليمن.

واضاف المصدر، بحسب وكالة انباء فارس الايرانية ان المزاعم التي لا اساس لها حيال شحنة القارب والحملات الاعلامية التي شنتها وسائل الاعلام المرتبطة بالائتلاف تعد محاولة فاشلة لتلفيق التهم وانها لاتبرر مطلقاً الجرائم والغارات المتواصلة التي تشنها قوات التحالف السعودي ضد الشعب اليمني وتدمير البنى التحتية لهذا البلد المسلم. –

شركة الغاز تبدأ توزيع مادة الغاز بالسعر الرسمي على معارض البيع في العاصمة صنعاء

بدأت شركة الغاز اليوم توزيع مادة الغاز المنزلي على معارض البيع في عموم مديريات أمانة العاصمة صنعاء في خطوة تهدف إلى تخفيف من حدة الأزمة المتفاقمة لانعدام هذه المادة الحيوية.
وقال وكيل أمانة العاصمة لقطاع الخدمات علي أحمد عبدالله السقاف لوكالة سبأ إن شركة الغاز بالتعاون مع قطاع الخدمات بأمانة العاصمة بدأت بتوزيع الغاز المنزلي على معارض البيع المباشر للمواطنين المنتشرة في مختلف مديريات العاصمة صنعاء وعددها 31 معرضا .. مشيرا إلى أنه سيتم تزويد كل معرض بمائتين دبة بالسعر الرسمي 1250 ريال للاسطوانة الواحدة كخطوة أولى وعلى ان ترتفع الكمية تدريجيا بحسب الإمكانيات المتاحة وما يتم توفيره من انتاج شركة صافر بما يسهم في التخفيف من أزمة الغاز في العاصمة صنعاء.
فيما يتعلق بالإجراءات للحد من احتكار مادة الغاز المنزلي .. أكد الوكيل السقاف ان السلطة المحلية في العاصمة صنعاء بالتنسيق مع شركة الغاز تعمل حاليا على اتخاذ كافة الإجراءات المتصلة للحد من احتكار هذه المادة الحيوية وضبط المخالفين للتسعيرة القانونية والرسمية والسماسرة والتجار المحتكرين لها لما من شأنه القضاء على سوق السوداء التي انتشرت في صنعاء وأصبحت تتاجر بقوت المواطن الغلبان وتضاعف من معاناة المواطن الواقع تحت الظروف الصعبة والاستثنائية التي تعيشها البلاد تحت الحصار والعدوان السعودي الغاشم – على حد قوله ..

مفاجأة غير متوقعة من قبائل خولان تربك الحوثيين

أعلنت شيوخ ووجاهات في قبائل “خولان” استعداداها للمشاركة في الحرب التي تدور بين الجيش اليمني والمقاومة مدعومين بقوات التحالف، وبين الحوثيين في محافظة مأرب.
واجتمعت قيادة قوات التحالف العربي، مساء اليوم في محافظة “مأرب” بشيوخ ووجاهات من قبيلة “خولان” التي تقطن المناطق الحدودية بين محافظتي “مأرب” و”صنعاء”.
وقال العميد الركن “مسلم الكثيري” قائد قوات التحالف العربي في مأرب، في اللقاء، إن المعركة في الأيام القادمة ستنتقل لمناطق قبائل خولان، وعليهم تقديم الدعم للقوات المشتركة في حرب الحوثيين الذين غزوا مناطقهم، متعهداً بدعم القبائل خلال المعارك القادمة.
وأشاد “الكثيري” في الاجتماع الذي حضره محافظ مأرب الشيخ سلطان العرادة، بشجاعة قبائل خولان، مؤكداً أن خبرتهم في الأرض والحروب ستساهم في حسم المعارك سريعاً.

التحالف يحسم امر اليمن وبدأ بتنفيذ القرار 2216

قال وزير الخارجية القطري خالد العطية إن دول التحالف العربي ” وضعت آلية لتنفيذ القرار 2216 وبدأت بتنفيذه على الأرض”.

وأضاف العطية الذي تشارك بلاده ضمن التحالف الذي تقوده السعودية في حوار مع جريدة “الحياة” اللندنية، أن “الأمور في اليمن كانت الى ما قبل سبتمبر من العام الماضي في الطريق الصحيح” ومعتبراً أن الرئيس السابق صالح “غرر بالحوثي وجره الى هذه المعارك الجارية”.

وأكد العطية أن الحرب التي تجري في اليمن “فرضت بشكل أو بآخر بعد الطلب من الحكومة الشرعية اليمنية”، منوهاً الى أن دول التحالف لا تسعى لأن تكون هذه الحرب في اليمن “حرباً أبدية”.

وفي رده على سؤال حول دعم قطر لـ “الإخوان” في اليمن قال العطية إن قطر لا تدعم أحزاباً وإنما تدعم دول، ولديها رؤية بعدم تهميش أطراف معينة.