“فيديو” المسيرة تعرض صورا لطائرة استطلاع سعودية اسقطتها في جيزان

بثت قناة المسيرة مشاهد لطائرة قال عنها انها طائرة استطلاع سعودية استطاعت اسقاطها في جيزان على الحدود اليمنية السعودية.

وقالت القناة ان الفرق الهندسية التابعة لهم تمكنت من اختراق النظام الالكتروني للطائرة التي يتحكم فيها عن بعد وتمكنت من انزالها وانها لازالت سليمة .

مجلة ووردبريس

هادي يكشف عن محاولة اغتيال تعرض لها والمدبر لها مسؤول كبير “تفاصيل”

كشفت مصادر مقربة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، عن تعرضه لمحاولة اغتيال قبل عدة أشهر، واتهم فيها أحد السياسيين اليمنيين البارزين.

وقالت المصادر لشبكة “إرم” الإخبارية , إن محاولة الاغتيال وقعت قبل خروجه من مدينة عدن جنوبي اليمن، متوجهاً إلى للعاصمة السعودية الرياض، عقب قصف القصر الرئاسي بمنطقة “المعاشيق” في عدن من قبل طيران الحوثي منتصف شهر (مارس/ آذار) الماضي.

واتهم هادي حينها سياسي يمني بارز بالحادثة، قائلاً لمقربين منه: “إن من يقف خلف محاولة اغتياله تلك محافظ عدن السابق عبد العزيز بن حبتور”.

وأضافت المصادر: “سرد لنا الرئيس هادي من مقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض تفاصيل المحاولة الفاشلة لاغتياله، وذلك أمام عدد من الشخصيات السياسية المقربة له في جلسة خاصة”.

وأشار المصدر على لسان الرئيس اليمني إلى: “خلال تلك الفترة ساورنا الشك بأن حبتور يعمل لصالح المخلوع ومليشيات الحوثي وعلى آثر ذلك أعطيناه خط سيرنا للخروج من عدن مخالفاً لخط السير الحقيقي، وقمنا بتسيير موكب مزيف في الطريق المعروف له، وبالفعل قد تعرض ذلك الموكب “المزيف” لهجمة من قبل مسلحين مجهولين”.

بعد تزايد الاغتيالات ” محافظ عدن يصدم العدنيين ويصرح لا خدمات ولا إعمار ستشهده عدن إلا في حال استتباب الأمن

أبابيل| متابعات

قُتل مسؤول أمني يمني وقيادي بالقوات الموالية للرئيس اليمني “عبدربه منصور هادي»، أمس برصاص مسلحين مجهولين في حادثين منفصلين في محافظة عدن (جنوب) ضمن سلسلة حوادث وقعت منذ تحريرها من الحوثيين قبل قرابة شهر ونصف.

وأثارت هذه الحوادث مخاوف من تعطل مشاريع إعادة إعمار المحافظة الجنوبية المدمرة، وعودة الحياة إلى طبيعتها، حسب ما نقلت وكالة أنباء “شينخوا» عن مراقبين.

وقال مصدر أمني إن مسلحين مجهولين على متن دراجة نارية اعترضا طريق العقيد الركن “عبدالحكيم السنيدي»، مسؤول العمليات الأمنية في عدن، وهو في سيارته بمنطقة “حي ريمي» التابعة لمديرية المنصورة بمحافظة عدن، وأطلقا عليه وابلا من الرصاص.

وأضاف المصدر أن المسؤول الأمني لقي حتفه على الفور، فيما لاذ المسلحان بالفرار عقب الهجوم.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.

وبعد ساعات من اغتيال “السنيدي»، قتل قيادي بالقوات الموالية للرئيس “هادي» في حادث مماثل، حسب مصدر أمني.

وقال المصدر إن “مسلحين اثنين على متن دراجة نارية أطلقا النار على القيادي في المقاومة الشعبية (أنصار الرئيس اليمني) حمدي الشطيري، في عدن فقضى على الفور».

ولاذ المسلحان أيضا بالفرار عقب الهجوم.

وفي هجوم ثالث، أمس، أصيب مسؤول محلي عندما هاجم مسلحون مقر السلطة المحلية الواقع في كلية العلوم الإدارية في منطقة الشعب غربي عدن.

وقال مصدر أمني إن “مسلحين مجهولين هاجموا مقر السلطة المحلية في منطقة الشعب غربي عدن؛ ما أسفر عن إصابة مدير مكتب وكيل المحافظ (أحمد سالمين) بطلق ناري».

وتابع أن “المهاجمين انسحبوا من المنطقة دون معرفة هويتهم».

وتأتي هذه الهجمات ضمن عدة حوادث سجلت في عدن بعد ما أعلنتها الحكومة اليمنية في 17 يوليو/تموز الماضي محافظة محررة من مسلحي جماعة “الحوثي».

إذ فجر مسلحون من تنظيم “القاعدة»، الأسبوع الماضي، مبنى المخابرات (الأمن السياسي) الواقع في مدينة التواهي في عدن بعد تفخيخه بالمتفجرات؛ ما تسبب في تدميره بشكل كلي.

كما فجر مسلحو “القاعدة» ثلاثة زوارق حربية حديثة تابعة لقوات الجيش اليمني في ميناء التواهي.

وفي 20 أغسطس/آب الجاري، قُتل أربعة أشخاص في تفجير عبوة ناسفة استهدف مكتب محافظ عدن، “نائف البكري»، الذي لم يكن متواجدا في مكتبه وقت الانفجار.

ودفعت هذه الحوادث اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى تعليق نشاطها مؤقتا، بعدما اقتحم مسلحون مجهولون مكتبها في عدن.

وفي حينها، قال رئيس البعثة الفرعية للصليب الأحمر في عدن، “سامر جرجوعي»: “هذه ليست المرة الأولى التي نواجه فيها حوادث أمنية في عدن».

وأضاف: “واجهنا عشرة حوادث على الأقل مؤخرا، هذا أمر غير مقبول؛ ما يوجب علينا سحب موظفينا حتى يتحسن الوضع».

محافظ عدن يحذر

ووفق مراقبين، يتخوف اليمنيون من أن يعرقل الوضع الأمني في عدن عودة الحياة إلى طبيعتها في المحافظة التي دمرتها الحرب، خاصة مع الشروع في إعادة إعمارها.

فقد حذر محافظ عدن، “نائف البكري»، بعد هجمات يوم أمس، من أنه “لا خدمات ولا إعمار ستشهده عدن إلا في حال استتباب الأمن والاستقرار بها».

وقال “البكري»، وهو رئيس اللجنة الأمنية العليا في المحافظة، في بيان، إن “أمن عدن مسؤولية الجميع»، داعيا السكان إلى التعاون مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في استتباب الأمن والإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة تسعى لزعزعة امن واستقرار عدن.

وتوعد بضرب العابثين بأمن عدن “بيد من حديد».

وكانت عدن شهدت بعد تحريرها من الحوثيين عودة تدريجية ونسبية للخدمات مع عودة مئات من النازحين من محافظات عدة، منها حضرموت والمهرة شرقي البلاد.

إذ عادت قبل أيام محطة “حجيف» الكهربائية للعمل إثر تأهيلها بعد توقف دام نحو أربعة أشهر، وعاد التيار الكهربائي معها لعدة مديريات في عدن.

كما عادت المياه إلى عدة مناطق في المدينة بعد إصلاح بعض الخطوط.

وفتحت المحال التجارية أبوابها أمام المستهلكين.

فيما وصلت في 22 أغسطس/آب الجاري إلى ميناء عدن أول سفينة تجارية منذ إغلاقه أواخر مارس/آذار الماضي.

وقبلها دعت “مؤسسة موانئ خليج عدن» وكلاء الملاحة إلى ممارسة أعمالهم بعد تأهيل وتجهيز الميناء وتوفر كافة الضمانات من خدمات وأمن وسلامة.

وفي إطار جهود إعادة الإعمار، يواصل فريق هندسي إماراتي العمل في إعادة تأهيل مطار عدن الدولي.

كما بدأ فريق فني حكومي منذ أيام في إجراء مسح ميداني لحصر الأضرار في المباني والمنشآت التي تأثرت بسبب الحرب.

وأمس، دشن وزير الأشغال العامة والطرقات، المهندس “وحي أمان»، أول مشروع لرصف شارع مدرم بمديرية المعلا في عدن.

تخوفات يثيرها الوضع الأمني

ورغم الجهود التي تبذلها السلطات لإعادة أعمار عدن، يثير الوضع الأمني تخوفات في هذا الصدد.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي اليمني “سامي الكاف» إن “تدهور الوضع الأمني هو بطبيعة الحال يعيق ليس فقط إعادة الإعمار بل ويعيق عودة الحياة إلى طبيعتها في عدن كما كانت من قبل».

ويوضح الكاف أن “الحكومة حتى اليوم لم تبادر إلى مباشرة عملها من عدن بدلا من الرياض كما وعدت في وقت فائت؛ لإدراكها بخطورة الوضع الأمني القائم».

ويتواجد وزير الأشغال العامة والطرقات، “وحي أمان»، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية، وعدد من المسؤولين الحكوميين، بالإضافة إلى السلطة المحلية في عدن لمتابعة مشاريع إعادة الإعمار.

ويرى الصحفي اليمني “معتز الميسوري» إن “الفترة الزمنية منذ تحرير عدن وحتى اليوم قصيرة جدا ولا يمكن أن يتم إعادة الاستقرار للمدينة بهذه السرعة».

ويعول “الميسوري» على السلطة المحلية في هذا الشأن، قائلا: “الدور على السلطة المحلية في أن يتم إعادة نشر القوات الأمنية والشرطة (..) وعمل خطة تنفيذية لإعادة الإعمار والتنمية (..) في المدينة التي تعرضت للتدمير».

ضاحى خلفان يتلقى اهانة كبيرة من نجل شقيق صالح “صورة”

اهان نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح ,طارق محمد صالح, رئيس شرطة دبي سابقا ضاحي خلفان ووصفه بالمهرج زذلك بعد اتهام خلفان للحرس الثوري بالوقوف وراء عمليات الاغتيال في عدن بدلاً عن القاعدة والاخوان .

وكان خلفان كتب تغريردة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر اتهم الحرس الثوري الايراني بالوقوف وراء عمليات الاغتيال في عدن الا ان الامر يبدو انه اثار غضب طارق صالح فعلق مدافعا عن الحرس الثوري و متهما الاخوان والقاعدة و بطريقة ساخرة من ضاحي خلفان و معتبرا ان اتهام الاخير للحرس الثوري هو تهريج و مطالبا ضاحي خلفان بالتوقف عن التهريج .

و بدوره رد خلفان على اهانة نجل شقيق صالح له باتهامه بالوقوف وراء عمليات الاغتيالات بقوله كاد المريب ان يقول خذوني ..

ضاحي خلفان الذي طالما دافع عن المخلوع عفاش وعائلته فوجىء بإهانة نجل شقيق المخلوع له و بوصفه إياه بالمهرج و بسبب تغريده ل ضاحي خلفان هاجم فيها الحرس الثوري الإيراني .

دفاع نجل شقيق صالح عن الحرس الثوري والذي بلغ لدرجة التضحية بعلاقتهم بضاحي خلفان و إهانته علنا اثبتت حقيقة طالما أنكرها خلفان وهي علاقة صالح بايران و بالحرس الثوري .

الحوثيون يستبقون “تحرير صنعاء” باختطاف المعارضين

صعّدت مليشيا الحوثي وأجهزة أمن صالح حملتها الأمنية بصنعاء تجاه معارضيها, عبر تنفيذ حملة اختطاف ومداهمات, في خطوة وصفها مراقبون بأنها تعكس خوف تحالف الانقلابيين من عملية “تحرير” العاصمة المرتقبة.

عاجل.. هادي يطلع على الترتيبات والاستعدادات العسكرية في مأرب تمهيدا لتحرير صنعاء

أطلع الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على سير الترتيبات والاستعدادات العسكرية في المنطقة العسكرية الثالثة لتطهير بعض مناطق المحافظة من مليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية تمهيدا لتحرير العاصمة صنعاء من المليشيا

جاء ذلك في اتصال اجراه الرئيس هادي اليوم مع قائد المنطقة العسكرية الثالثة بمحافظة مأرب اللواء الركن عبدالرب الشدادي .
وحث رئيس الجمهورية اللواء الشدادي على بذل المزيد من الجهود لاستكمال الترتيبات الميدانية ووضع الخطط العسكرية لتلقين المليشيا الانقلابية الهزيمة التي تليق بهمجيتها وتعيدها الى كهوف مران ذليلة مدحورة .

وأكد أنه سيتم دعم المنطقة العسكرية الثالثة بكافة الاسلحة والذخائر استعدادا لمعركة الفصل التي سيتم الاعلان عن ساعة الصفر لها في الوقت المناسب..

وحمل الشدادي نقل تحياته لقيادات وضباط وجنود المنطقة العسكرية الثالثة.

وقد اطلع اللواء الشدادي رئيس الجمهورية على سير الاستعدادات القتالية لمواجهة المليشيا الانقلابية .. مؤكدا ان كل الترتيبات تسير على قدم وساق وأن معسكرات المنطقة الثالثة بمأرب على أهبة الاستعداد لتنفيذ الأوامر العسكرية متى ما صدرت لمواجهة الانقلابيين.

شاهد فيديو للحظة تعرض قناة اليمن اليوم للقصف من قبل التحالف

نشر المذيع بقناة اليمن اليوم التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح نبيل الصوفي فيديو قال انه لحظة تعرض القناة لقصف من قبل طيران التحالف يوم امس الاحد.

وكان طيران التحالف شن غارة جوية امس الاحد على حي في بيت بوس ما ادى الى تضرر المنازل ومقتل مواطن.

واتهم الصوفي التحالف باستهداف القناة التي كانت تبث برامجها من استديو سري بعد تعرض مكتب القناة للدمار بسبب قصف طيران التحالف على فج عطان قبل اكثر من شهرين.

مجلة ووردبريس

مسؤول إماراتي يشن هجوما عنيفا على الاخوان في اليمن ويصفهم بالانتهازيين

أكد الدكتور أنور قرقاش، وزير دولة الإمارات للشئون الخارجية وزير الدولة لشئون المجلس الوطني الاتحادي، أن تيار الإخوان في اليمن انهار أمام حشد الحوثيين، ولم يشارك الإخوان في تحرير عدن والجنوب، مشيرًا إلى أن الإخوان في اليمن جزء من المشكلة.

وكتب قرقاش تغريدة على تويتر “تيار الإخوان انهار أمام الحشد الحوثي ولم يقف أمام التمرد، ولم يشارك في تحرير عدن والجنوب، الإخوان حزب انتهازي يسعى لدخول المشهد قرب النهاية”.

وأضاف قرقاش: “الانتهازية سمة الإخوان في “الربيع العربي” سرقوا تحرك الشباب وإحباطه، وتحكموا وتسلطوا وهمشوا حتى سقطوا” وأضاف “وفي اليمن الإخوان جزء من المشكلة، منذ البداية، ولم يلعبوا دورا في تحرير عدن، وتفننوا في الهوامش والمنافي في نشر الإشاعات والأكاذيب” وأردف قرثاش: “وتحالف الإخوان مع السلطة أحيانا فلا أمان لهم في اليمن أو أي قُطر آخر، والأدلة على ذلك مجلدات”

وقال قرقاش “وكثيرا ما ارتبط حزب الإخوان بالمال الفاسد وفي العديد من الأقطار، ومنها مصر واليمن، مقوضا دورهم كمعارضة تسعى إلى الإصلاح والتطوير”.

“العرس الوحدودي” أول زفاف لنازح من تعز على نازحة من عدن في إب

شهدت مخيمات النازحين حفل زفاف يجري لأول مرة بين النازحين من الحرب التي اندلعت قبل اكثر من 4 اشهر وذلك في الأسبوع الماضي.

إحدى مخيمات النازحين في الجهة الشرقية لمدينة إب وسط اليمن، شهدت أجواء فرح لشاب من تعز على شابة من عدن.

سكان المخيم، قالوا إن الحفل الفريد لم يكسر حالة الحزن المسيطرة على المخيم، بل بعث أكثر من رسالة وخصوصاً لأولئك المنادين بانفصال جنوب اليمن عن شماله، ووصفوه بـ”العرس الوحدوي”.
ولم تقتصر دهشة الناس على هوية العروسين، ولكن على موقعه الذي أقيم في إحدى مدارس إب القديمة التي تحولت إلى مخيم نازحين فارين من لهيب المعارك في عدن وتعز.
ووفقاً لسكان حضروا الاحتفال، فقد أصر تجار من مدينة إب على تقديم الدعم المالي والمساهمة في تغطية نفقات حفل الزفاف، وإعانة العريس الذي قرر دخول القفص الذهبي في توقيت وظروف معيشية غاية في الصعوبة.

اليمنيون يستمرون في الزواج رغم تخليهم عن طقوسه بسبب الحرب

alymn

خلقت الحرب المندلعة في اليمن منذ أواخر مارس/ آذار الماضي، الغصة داخل غالبية البيوت اليمنية بسبب سقوط آلاف القتلى والجرحى، لكن ذلك لم يمنع اليمنيين من إقامة حفلات الزفاف ولكن بـ”لوك جديد” يناسب المرحلة.

الحرب أثرت بشكل كبير على مظاهر إقامة حفلات الزفاف في اليمن، ففي حين قرر البعض تقنين مظاهر الفرح وعدم المبالغة فيها، أجبرت الظروف الأمنية المضطربة كثيرين آخرين على عدم إقامة أعراس ليلية كما كانت العادة.

وفي الأشهر الأولى من الحرب، أجل العديد من اليمنيين حفلات الزواج مراعاة للجانب النفسي والأحزان التي تغرق معظم الأحياء في البلدات والمدن اليمنية، لكن إطالة أمد الصراع والمعارك، جعل الكثيرين يقررون المضي قدماً واستكمال حياتهم.

أعراس صامتة

برغم تفاخر اليمنيون بحفلات زفاف أولادهم التي تتحول عادة إلى مناسبات للتباهي أمام الأهل والمعازيم بإقامة موائد الطعام وحفلات السهر الراقصة، لكن الحرب كان لها رأي آخر.

“عبد الله الحمادي” شاب عشريني بمدينة تعز، رتب لإقامة حفل زفاف للـ”ذكرى”، وعزم أقاربه وأصدقائه من مدن وقرى مختلفة، لكن خططه باءت بالفشل، حيث وجد نفسه يقيم عرساً صامتاً لا أثر فيه للصخب الذي كان يتمناه.

الأعراس في وضح النهار

يقول عبدالله لـ”هافينغتون بوست عربي”: “الحرب أعادتنا إلى زمن الجاهلية، عقدت قراني وأخذت زوجتي إلى منزلي بشكل مباشر بعد حفلة عائلية مصغرة، لم يكن بيدي أي حل آخر”.

ويضيف ” كل أقاربي وأصدقائي نازحين إلي مدن وقري متباعدة، ومن تبقى في المدينة لا يمكنه التنقل في شوارع غير آمنة تشهد عمليات قصف وقنص، فقررنا إقامة حفل زفاف صامت”.

حظر الأفراح ليلاً

وخلافا لما هو معتاد، حظرت الحرب الأعراس الليلية في غالبية المحافظات اليمنية التي تشهد معارك متواصلة تكاد لا تنقطع، فيما قلّص سكان صنعاء مظاهر الاحتفال ليلا واكتفوا بساعات النهار.

يقول “أشرف أحمد” أحد المتزوجين حديثا: “قمت بتأجيل فرحي أكثر من مرة لعل طبول الحرب تهدأ، لكنها استمرت بشراسة، فقررنا إقامة العرس، ولو اضطررنا بالتضحية ببعض الطقوس والسهرات الليلية”.

alymn

تجمع لعرس جماعي في أحد أحياء صنعاء خلال الحرب

ويضيف في حديث لمراسل “هافينغتون بوست عربي”: “حفل الزواج كان يستمر في صالات أفراح النساء إلى منتصف الليل أو حتى الساعة 11 مساءاً، وبسبب الظروف الأمنية، أصبحت تبدأ من 3 عصراً حتى 6 أو 7 مساءاً فقط”.

“موكب العروسين” طقس رئيسي غاب أيضا عن حفلات الزفاف، فبعدما كانت مواكب العروسين تجوب معظم شوارع المدينة ليلا قبل الوصول إلى الفندق أو إلى منزل العريس، كما اختفت استعراضات إطلاق الألعاب النارية وأبواق السيارات.

أغاني الفرح من الجوالات والكمبيوترات المحمولة

كما ساهم التيار الكهربائي المنقطع بشكل دائم عن العاصمة صنعاء ومعظم المدن اليمنية في تغييب أهم المظاهر الاحتفالية بالأعراس، والمتمثلة في “أغاني الفرح” التي كانت تصدح في منزلي العريس وعروسته قبل أسبوع من إقامة حفل الزفاف.

اليمني “محمد العديني” يري أنه لا عرس إلا بأغاني صاخبة يسمعها كل سكان الحي وإلا فلا فرق في نظره بين الأعراس والمآتم.

العديني قال لـ”هافينغتون بوست عربي”: إنه “بالنسبة لي لن أقبل بعرس دون أغاني، لكن صديقي اقتنع بعدم وجود الكهرباء التي ستقوم بتشغيل سماعات الصوت و”الإستيريو”، فقرر أن يحتفل ويغني من ألبوم الأغاني المحفوظة في موبايله أو الكمبيوتر المحمول”.

بشكل عام تتنوع أغاني الأعراس في اليمن ما بين الشعبية والعربية والمصرية، كما تختلف الأغاني التي يتم تشغليها في أوقات النهار، عن الأغاني الشعبية الراقصة بعد فترة العصر، والتي من شأنها تحميس المعازيم للدخول في حلبة الرقص الجماعي.

شهر عسل في المنزل

العرسان في اليمن دائما ما كانوا يخططون لمكان “شهر العسل” قبل اختيار لون غرفة نومهم، لكن الحرب أجبرتهم على العودة لمنازلهم لقضاء شهر العسل، باعتباره المكان المتاح والأنسب.

وكانت المدن اليمنية الساحلية مثل عدن والحديدة وجزر سقطرى تمثل الخيار الأنسب لمحدودي الدخل، لكن المحافظتين اللتان تشهدان معارك واضطرابات بالإضافة لانقطاع الرحلات الجوية إلى سقطرى، حرم غالبية العرسان من قضاء أول أيام العمر التي لا تنسى.

يقول “أسعد الشرجبي”: كان أخي يخطط لقضاء شهر العسل في عاصمة عربية أو يمنية ساحلية على الأقل، لكن توقف الرحلات الجوية المستمر في مطار صنعاء، وارتفاع ثمن تذاكر السفر والاضطرابات، جعلته يقتنع بمنزله ويتخيله كمنتجع ساحر.

alymn
زفة صنعانية للعرسان في شارع عام رغم انقطاع التيار الكهربائي

زفاف في مخيم نازحين

وبالإضافة إلى التغييرات الجذرية التي طرأت على طقوس الزواج، شهدت مخيمات النازحين حفل زفاف يجري لأول مرة الأسبوع الماضي.

إحدى مخيمات النازحين في الجهة الشرقية لمدينة إب وسط اليمن، شهدت أجواء فرح لشاب من تعز على شابة من عدن.

سكان المخيم، قالوا إن الحفل الفريد لم يكسر حالة الحزن المسيطرة على المخيم، بل بعث أكثر من رسالة وخصوصاً لأولئك المنادين بانفصال جنوب اليمن عن شماله، ووصفوه بـ”العرس الوحدوي”.
ولم تقتصر دهشة الناس على هوية العروسين، ولكن على موقعه الذي أقيم في إحدى مدارس إب القديمة التي تحولت إلى مخيم نازحين فارين من لهيب المعارك في عدن وتعز.
ووفقاً لسكان حضروا الاحتفال، فقد أصر تجار من مدينة إب على تقديم الدعم المالي والمساهمة في تغطية نفقات حفل الزفاف، وإعانة العريس الذي قرر دخول القفص الذهبي في توقيت وظروف معيشية غاية في الصعوبة.