المملكة العربية السعودية .. الإعلان عن إنشاء أول محطة للطاقة الشمسية توفر 240 مليون دولار سنويًا

أعلنت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية السعودية، اليوم الخميس، عن توقيعها مذكرتي تفاهم لإنشاء أول محطة طاقة شمسية مستقلة في المملكة بسعة 50 ميجاوات في محافظة “الأفلاج” (على بعد أكثر من 300 كلم من العاصمة الرياض).
وبحسب مؤتمر صحفي عقدته المدينة التقنية، اليوم الخميس، فإن “مذكرتا تفاهم وقعتهما المدينة مع الشركة السعودية للكهرباء، وشركة “تقنية” للطاقة، لإنشاء مركز مشترك للأبحاث والتطوير في قطاع التوزيع التابع للشركة، وإنشاء أول محطة طاقة شمسية”.
ومن المتوقع أن يسهم المشروع في توفير ما يزيد عن 4 ملايين برميل من وقود الديزل عالي التكلفة سنويًا، ما يوفر على الدولة نحو 900 مليون ريال (240 مليون دولار)، بالإضافة للحد من انبعاثات الغازات الضارة والسامة، بما يعادل 1.7 مليون طن من ثاني أكاسيد الكربون، بحسب المؤتمر الصحفي.
وتهدف مذكرة إنشاء المحطة الشمسية بين المدينة والشركتين، إلى الاستفادة من العلوم والأبحاث، والصناعات المتعلقة بالطاقة المتجددة، وتفعليها لبناء مستقبل مستدام عبر مصادر متنوعة للطاقة، وتوفير مصادر طاقة بديلة وآمنة، من شأنها توفير الوقود، بما يخدم الاقتصاد الكلي للمملكة.
وبموجب المذكرة، ستعمل المدينة على تأمين وتزويد المشروع بالألواح الشمسية، وتقديم المساعدة الفنية لشركة “تقنية”، للطاقة لتشغيل وصيانة المحطة طيلة مدة المشروع، الذي يمتد لـ 25 سنة.
وسوف تتولى شركة تقنية، تصميم وبناء وتشغيل وصيانة المحطة، بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء، التي ستقوم بشراء جميع إنتاج المشروع من الكهرباء، طوال مدة المشروع بسعر يعتبر الأرخص في العالم يبدأ من 18.75 هلله لكل كيلو وات/ ساعة، وتوفير مساحة كافية للحقل الشمسي بمحافظة الأفلاج، للمحطة التي أطلق عليها اسم محطة “ليلى”، بحسب المذكرة.

وصول الأطباء اليمنيين الى مطار عدن لتقديم الخدمات الطبية في عدد من المستشفيات .

وصل الى مطار عدن الدولي اليوم الاطباء اليمنيين من الخارج على متن طائرة اغاثية سعودية لتقديم خدماتهم الطبية في عدد من المستشفيات بمحافظة عدن وغيرها من محافظات الجمهورية تزامناً مع الدعوة الموجه من قبل مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية .
واكدت اللجنة العليا للاغاثة ان طائرة الاغاثة السعودية الرابعة التي وصلت اليوم الى مطار عدن حملت عدد من الاطباء اليمنيين من ذوي الاختصاصات المختلفة لتقديم الخدمات الطبية والإنسانية انطلاقا من مستشفى عدن .
وكان قد دعا مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الأطباء اليمنيين داخل اليمن وخارجه الراغبين بتقديم الخدمات الطبية والعلاجية في اليمن إلى التواصل مع المركز عبر الرقم الموحد: 920008554 أو عبر البريد الإلكتروني : callcenter@ksrc.sa وفق التخصصات الجراحية أو الفرعية وجراحة الأوعية الدموية وجراحة الوجه والفكين وجراحة العيون وجراحة العمود الفقري وجراحة العظام وجراحة المخ والأعصاب والعناية المركزة وطب الطوارئ وجراحة التجميل بالإضافة إلى الطواقم المساندة .
من جانبه اكد المتحدث الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رأفت الصباغ ان المركز يقوم بالتنسيق مع الهيئة العالمية لأطباء عبر القارات لنقل الأطباء المتطوعين إلى اليمن لتقديم الخدمات الطبية .
وتعاني المستشفيات في محافظة عدن وغيرها من المحافظات لوضع صحي مأساوي جراء الاعمال الاجرامية التي قامت بها مليشيات الحوثي وصالح ودمرت البنى التحتية بينها المستشفيات الحكومية والخاصة في مختلف محافظات الجمهورية .
ويقوم مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية بإعادة وتأهيل المستشفيات داخل اليمن عبر برامج منظمة للنهوض بالخدمات الطبية والعلاجية في المستشفيات اليمنية في مختلف محافظات الجمهورية .

وكالة مساعدات أمريكية تقدم نحو 36 ألف طن قمح لليمن

قالت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية اليوم الجمعة، إنها قدمت 35800 طن قمح لليمن تكفي لإطعام أكثر من مليون شخص لمدة شهرين.
وتقدر قيمة الكمية بنحو 21 مليون دولار وستفرغ في ميناء الصليف اليمني.
وقالت الوكالة “بعد تحويل القمح إلى طحين سيوزع في مختلف أنحاء اليمن كجزء من الحصص الشهرية التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة على الأسر الأشد احتياجا للطعام”.
وقالت الأمم المتحدة إن الوضع الغذائي في اليمن الذي انزلق إلى حرب أهلية منذ أربعة أشهر وصل إلى مستويات حرجة تقترب من حد المجاعة في كثير من المحافظات.

علي البخيتي للحوثيين : لست أنا من فجر بيوت ومعاهد ومدارس خصومه

شن القيادي السابق في جماعة الحوثي، علي البخيتي، هجوما لاذعا على المتمردين الحوثيين، وانتقد قيامهم بتفجير منازل خصومهم ومراكزهم التعليمية بالديناميت، وقال إن ذلك “يعتبر جرائم إرهابية”.
وقال البخيتي في صفحته على “فيسبوك”، إلى أن “لست أنا من فجر بيوت ومعاهد ومدارس خصومه المحاربين له السياسيين والعقائديين، ووثق ذلك بمقاطع فيديو ونشرها على اليوتيوب وصرخة “الله أكبر” مدوية فيها، لست أنا من نهب منازل الخصوم بعد فرارهم من المعارك، لست أنا من نقل بعض الشعارات والرموز من الثورة الإيرانية حرفياً دون اعتبار لهويتنا اليمنية، ذلكم أنتم ولست أنا، تلك صورتكم التي تظهر للعلن وليست من مخيلتي، فقط انظروا الى المرآة”.
وأوضح البخيتي، أن “الدائرة قد تدور على الحوثيين، وكما فعلوا بخصومهم سيُفعل بهم، وكما برروا لتلك الأعمال سيبررون لها، ونفس النصوص الشرعية التي استندوا إليها سوف يستند إليها الآخرون”.

مقتل أربعة جنود سعوديين بالحدود مع اليمن

قُتل أربعة جنود سعوديين وأُصيب ثمانية عسكريين آخرين عند تعرض مركز المسيال بقطاع ظهران الجنوب بمنطقة عسير ودورية عسكرية مساندة في قطاع الطوال اليوم الجمعة لقذائف من داخل الأراضي اليمنية.

العميد عسيري يكشف عن “اللحظة الحاسمة” التي سيتم فيها إخراج الحوثيين من العاصمة صنعاء وبالقوة

كشف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي التي تقودها السعودية، العميد ركن أحمد عسيري، عن الهدف الأول لقوات التحالف، في اليمن،
وقال عسيري إن التحالف الذي يقاتل لإعادة الحكومة اليمنية التي تمارس عملها من الخارج إلى البلاد يهدف أولا إلى عودة الحكومة اليمنية لمدينة عدن ثم انتقالها إلى صنعاء إذا أمكن تحقيق ذلك من خلال محادثات للسلام مع المقاتلين الحوثيين.
واستعاد مقاتلون محليون بدعم من التحالف معظم مدينة عدن.
وأضاف العميد احمد عسيري في مقابلة أنه إذا لم يوافق الحوثيون المتحالفون مع إيران في نهاية المطاف على الانسحاب من صنعاء فإنه سيكون للحكومة الحق في إخراجهم بالقوة.
ونجح التحالف بقيادة السعودية المتحالف مع الانفصاليين الجنوبيين في اليمن في استعادة معظم عدن الأسبوع الماضي في أول انتصار بري كبير لحملته لإنهاء سيطرة الحوثيين على أجزاء كبيرة من اليمن وإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المقيم في الرياض إلى منصبه.
وقال مسؤولون يوم الخميس إن القوات اليمنية مدعومة بالضربات الجوية التي يشنها التحالف استعادت مواقع على مشارف عدن يستخدمها الحوثيون لإطلاق صواريخ على المدينة.
وتوجه أعضاء كبار بالحكومة اليمنية في الخارج إلى عدن في 16 يوليو تموز للإعداد لعودة الحكومة إلى المدينة الجنوبية الرئيسية بعد أربعة أشهر من اضطرارها للانتقال إلى السعودية اثر تقدم جماعة الحوثي وهي الفصيل المسلح المهيمن على الصراع صوب المدينة.
وقال العميد عسيري إن المهمة الأولى هي تأمين عدن حتى تتمكن الحكومة من ممارسة عملها هناك في الوقت الحالي.
ويقصف التحالف بقيادة السعودية أهدافا تابعة للحوثيين منذ 26 مارس آذار.
وأضاف أن عدن كانت الخطوة الأولى والآن ستبدأ الحكومة في إعادة بناء قدراتها العسكرية والأمنية وإعادة الاستقرار إلى المدن.
وقال إن التحالف يعتقد أنه إذا خرج الحوثيون من صنعاء من خلال محادثات السلام فإن هذا سيكون مهما ولكنه أضاف أنهم إذا استمروا في السيطرة على صنعاء فإنه سيكون للحكومة الشرعية الحق في إخراجهم من صنعاء.
وتقع صنعاء بشمال اليمن واستهدفتها ضربات التحالف الجوية مرارا في الأشهر الأربعة الأخيرة.
وقال عسيري إن على الحوثيين أن ينفذوا قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي يدعو الحركة إلى الانسحاب من المدن الخاضعة لسيطرتها وإعادة الأسلحة التي استولت عليها والسماح لهادي بالعودة من الرياض.
ورفض المسلحون الحوثيون هذا القرار قائلين إنهم يقومون بثورة على حكومة فاسدة والإسلاميين المتشددين وينفون أن تكون لهم أي صلات عسكرية أو اقتصادية بإيران منافسة السعودية الرئيسية بالمنطقة.
وقال عسيري إن التحالف يرحب بأن يزور محققون اليمن لبحث الانتهاكات الحقوقية التي قد يكون ارتكبها أي من أطراف الحرب الممتدة منذ أربعة أشهر.
وأكد أن التحالف مستعد للتعاون مع أي تحقيق في اليمن مشيرا إلى أن قرار السماح بدخول البلاد للحكومة اليمنية.
لكنه قال إن اتهامات منظمة هيومن رايتس ووتش للتحالف بأن طائراته قصفت مدنيين في 24 يوليو تموز فيما يمثل جريمة حرب محتملة منحازة وأضاف أن المنظمة لم تطلب تعليق التحالف.
وصرح باحث في هيومن رايتس ووتش لرويترز بأن المنظمة لم تطلب تعليق التحالف لكنه ذكر أنها كانت قد أرسلت طلبا للتعليق على تحقيق مماثل سابق ولم تتلق ردا.
وقال الباحث اوليه سولفانج “لا شك أنها كانت ضربة جوية.” واتهمت هيومن رايتس ووتش الجانبين بارتكاب انتهاكات.
ووجهت أحدث اتهامات للتحالف فيما يتصل بالضربة الجوية في 24 يوليو تموز في غرب اليمن وللقوات الموالية للحوثيين بإطلاق الصواريخ عشوائيا على مناطق سكنية في عدن.
وقال عسيري إن التحالف يعتقد أن هدف التقرير هو اتهامه دون النظر إلى ما يفعله الآخرون ودون الاستماع لوجهة نظره مضيفا أن نيران صواريخ الحوثيين هي المسؤولة.
وأشار إلى أن تقرير هيومن رايتس ووتش دعا إلى إجراء تحقيق في الهجوم بينما أنحى باللائمة على التحالف. ووصف هذا بأنه غير منطقي

مقتل قائد الدعم والتموين بالحرس الجمهوري قرب الحدود السعودية

أكدت مصادر مقربة من جماعة الحوثي أن قايد عسكري كبير في الجماعة لقي مصرعه متأثراً بجروح أصيب بها في غارات للتحالف العربي استهدف اجتماعات لقيادات الحوثيين وصالح بمدينة حرض الحدودية يوم أمس.
وقالت المصادرأن قائد الدعم والتموين بالحرس الموالي لصالح، توفي في غرفة العمليات بالمستشفى السعودي الألماني بمثلث عاهم، بعد إصابته بشظية من صاروخ أطلقته مقاتلات التحالف على فندق بمدينة حرض كان الحوثيون يعقدون فيه اجتماعاً سرياً.
وأوضحت المصادر أن قائد الدعم والتموين بالحرس يشغل رتبة عميد في الجيش الموالي للحوثيين والتابع للرئيس السابق علي عبدالله صالح .
وأضافت المصادر : أن غارات للتحالف العربي استهدفت فندق صرح سبأ بمدينة حرض أثناء عقد قيادات الحوثيين وقيادات عسكرية موالية لهم اجتماعاً سرياً فيه، وقد أصيب في الغارات عدداً من تلك القيادات الحوثية والعسكرية بينهم مشرف جماعة الحوثي بمديرية حرض.
الجدير بالذكر أن وسائل إعلام تابعة للحوثيين وحليفهم صالح أعلنت يوم أمس تعرض فندق صرح سبأ لأربع غارات جوية دون الإشارة إلى اجتماع قيادات حوثية في الفندق ولم تتحدث تلك الوسائل عن إصابات في قيادات الحوثيين والجيش الموالي لهم في غارات التحالف.

أفراد من كتائب الحسين التابعة للحوثيين في قبضة المقاومة الشعبية في الضالع .. صورة

افادت مصادر محلية في محافظة الضالع بان المقاومة تمكنت في منطقة سناح في محافظة الضالع جنوب اليمن من قتل 18 وأسر ستة من عناصر النخبة في جماعة الحوثي المعروفة باسم “كتائب الحسين “. بعد محاولتهم التسلل إلى دار الرقاب في قرية العطرية جنوب شرق سناح”.
وتحاول قوات الحوثي بكل السبل التوغل في قرى شرق سناح بسبب وجود مواقع استراتيجية مطلة على معسكرات و مواقع حيوية يسيطرون عليها في قعطبة وسناح.
وتواصل قوات التحالف شن غاراتها الجوية على عدد من مواقع الجماعة والقوات الموالية لهم في عدد من المدن اليمنية.

كارثة تحرم اليمن من 3 لاعبين مهمين

قال عبدالوهاب الزرقة مدير المنتخب اليمني أنه تعذر وصول ثلاثة من حراس مرمى لمعسكر الإعداد حتى الآن وهم سالم عوض، وسامر فضل، وسالم الهارش بسبب المواجهات العسكرية الدائرة حاليا في عدن وما حولها.
ولفت الزرقة في تصريحات لسبأ إلى أن المعسكر يضم عدد من لاعبي المنتخب الأولمبي الذي سيشارك في نهائيات كأس آسيا للمنتخبات تحت 23عاما المقرر إقامتها مطلع العام القادم.
وشدد على أن قيادة الاتحاد اليمني العام لكرة القدم تجري حاليا التنسيق لإقامة معسكر خارجي للمنتخب بغية لم يتحدد مكانه وموعده بعد، وذلك بهدف رفع مستوى اللاعبين قبل مباراتيه القادمتين.
ومن المقرر أن يخوض المنتخب اليمني مباراته في الجولة الثالثة لمجموعته الثامنة أمام مضيفه الأوزبكستاني في 3 سبتمبر المقبل قبل أن يواجه نظيره البحريني في 8 من سبتمبر في العاصمة القطرية الدوحة ضمن الجولة الرابعة.
يذكر أن منتخب اليمن يتذيل ترتيب مجموعته بدون نقاط بعد خسارته في الجولتين الأولى والثانية في يونيو الماضي من منتخبي كوريا الشمالية بهدف دون رد والفلبين بهدفين دون رد ضمن المجموعة الثامنة التي تضم أيضا منتخبي أوزبكستان والبحرين.

لاعبو المنتخب اليمني يفرون من القصف بالعاصمة صنعاء

نقل المنتخب اليمني الأول لكرة القدم إلى تدريباته اليومية ضمن معسكره الداخلي بالعاصمة صنعاء إلى ملعب نادي وحدة صنعاء حفاظا على حياة اللاعبين وفرارا من معاودة طيران السعودية قصف مدينة الثورة الرياضية بصنعاء والتي استهدفها عدة مرات لاحتماء الحوثيين بها، وتحويلها لمخزن للأسلحة.
وقال مدير المنتخب عبدالوهاب الزرقة لوكالة الأنباء اليمنية أن المنتخب يجري تمارينه حاليا على ملعب نادي الوحدة بمنطقة حدة لتعذر إقامة التمارين على استاد الفقيد علي محسن المريسي بمدينة الثورة الرياضية بمنطقة الجراف شمال العاصمة وذلك كإجراء احترازي لسلامة لاعبي المنتخب.
وبدأ المنتخب اليمني الأول لكرة القدم السبت الماضي معسكرا داخليا في العاصمة صنعاء تحت قيادة المدرب الوطني أمين السنيني الذي استدعى 29 لاعبا استعدادا لخوض مباراتيه مطلع سبتمبر القادم ضمن الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم (روسيا2018) ونهائيات كأس آسيا (الإمارات2019).