الجزائر تجدد تتمسكها بتطوير الطاقة النووية لأغراض سلمية

الجزائر

جددت الجزائر تأكيدها، امس الأربعاء، على حق الدول الأطراف في معاهدة منع الانتشار النووي، في تطوير واستعمال الطاقة النووية لأغراض سلمية.
وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة في كلمة له أمام مؤتمر المراجعة التاسع لمعاهدة منع الانتشار النووي في نيويورك، نقلتها مصادر جزائرية رسمية اليوم الاربعاء: “إن الجزائر تؤكد من جديد حق الدول الأطراف الأصلي وغير القابل للتصرف في التطوير والبحث والاستعمال للطاقة النووية لأغراض سلمية، مثلما تنص على ذلك المادة الرابعة من المعاهدة”.
وأضاف العمامرة أن “الجزائر تؤكد على أن منع الانتشار هو مسؤولية جميع الأطراف في المعاهدة سواء كانت دولا نووية أو غير نووية”، باعتباره “عاملا أساسيا مساعدا للوصول إلى الهدف الأسمى وهو القضاء التام على السلاح النووي”، مشيرا إلى ضرورة عدم “إضافة التزامات جديدة على البلدان غير الحائزة على السلاح النووي عدا تلك التي نصت عليها المعاهدة صراحة”.
وأكد العمامرة إدراك الجزائر التام لأهمية منع انتشار السلاح النووي لكونه “إحدى الركائز الثلاثة للمعاهدة وداعما أساسيا للجهود الرامية للتخلص من السلاح النووي”.

نحراً بالسكاكين ورمياً بالرصاص.. فيديو جديد لـ”داعش” يوثق إعدامه لجنود يمنيين

القاعدة تعدم يمنيين 1

نشر تنظيم داعش, ولاية شبوه, فيديو جديداً بعنوان “تصفية المرتدين”، يُظهر إعدام عدد من الجنود والمدنيين من اليمن، من خلال إطلاق الرصاص عليهم أو نحرهم بالسكاكين.

وصدر هذا الفيديو مما يسمى “المكتب الإعلامي لولاية شبوة” في اليمن التابعة لتنظيم داعش، ويظهر نحر 4 جنود وإطلاق الرصاص على 11 آخرين وصفهم بـ”الحوثة المرتدين”.

واعتبرت العديد من الحسابات الموالية للتنظيم على موقع تويتر أن هذا الفيديو يشكل الإعلان الرسمي لتواجد التنظيم في اليمن.

وظلت تلك الحسابات تروج لهذا الفيديو منذ حوالى 3 أيام من خلال نشر شعار الفيديو بالإشارة إلى شعار ما يسمى “ولاية شبوة”.

وأنتشر الإسبوع الماضي فيديو يظهر تدريبات عسكرية لعناصر من تنظيم داعش باستخدام الأسلحة النارية، ولكن من خلال ما يمسى “ولاية صنعاء”.

ونفذ التنظيم الشهر الماضي سلسلة من التفجيرات في عدد من مساجد صنعاء استهدفت قيادات من جماعة أنصار الله الحوثيين.

القاعدة تعدم يمنيين 2

الصحراء الغربية … أزمة عمرها 40 عاماً تبحث عن حل

الصحراء الغربية

تعد قضية الصحراء الغربية قضية هامة للسياسة الخارجية لدول المغرب والجزائر وموريتانيا، وكذلك لإسبانيا، إلى جانب “جبهة البوليساريو” التي تعتبر أحد أبرز أطراف الأزمة، وتعمل الأمم المتحدة على تسوية النزاع، من خلال مهمة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس.
واستأنف روس مهامه بعد الفتور الذي شهدته الاتصالات بين المغرب والأمين العام، عقب رفض الرباط تقرير بان كي مون إلى مجلس الأمن في أبريل/نيسان 2014.
وتعمل البعثة الأممية في الصحراء الغربية على مراقبة وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو منذ عام 1991.
والصحراء الغربية، إقليم في شمال غرب الساحل الأفريقي، تحده المغرب التي تعتبره جزء لا يتجزأ من أراضيها، وكذلك تحده موريتانيا والجزائر. وكانت الأمم المتحدة قد سعت للتسوية في الصحراء الغربية، منذ انسحاب إسبانيا في عام 1976، واندلع القتال عقب ذلك بين المغرب التي كانت قد أدمجت الإقليم، وجبهة البوليساريو التي تسعى “لاستقلال” الإقليم عن المملكة المغربية.
تمديد مهمة البعثة الأممية وترحيب مغربي و جزائري
وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لمدة عام دون تعديلها، داعيا إلى إحياء المفاوضات حول هذا النزاع المستمر منذ 40 عاماً، وصوّت المجلس بالإجماع على القرار الذي رعته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا.
واعتبرت وزارة الخارجية المغربية أن اعتماد مجلس الأمن القرار رقم 2218 حول قضية الصحراء الغربية، يعزز المكتسبات، التي حققها المغرب في مسلسل الوساطة الأممية، ويجدد التأكيد على البعد الإقليمي للنزاع، من خلال دعوة بلدان الجوار، لاسيما الجزائر، إلى “التعاون التام بشكل أكبر مع منظمة الأمم المتحدة”، وإلى “الانخراط بحزم أكبر من أجل وضع حد للمأزق الحالي والمضي قدما نحو حل سياسي”.
كذلك سجلت وزارة الخارجية الجزائرية ارتياحها تجاه التزام الأمم المتحدة بالعمل من أجل التوصل إلى حل عادل لقضية الصحراء، وقالت إن “الجزائر تسجل بارتياح تجديد مجلس الأمن الدولي في لائحته رقم 2218، التزام الأمم المتحدة بالعمل من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين، يفضي إلى تقرير مصير شعب الصحراء الغربية، طبقا لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة، وكذا لوائح الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي، والمواثيق الدولية المتعلقة بتصفية الاستعمار”.
وأوضح البيان أن “الجزائر تعرب عن أملها في أن تسهم جهود الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بقوة في مسار التسوية السياسية لنزاع الصحراء الغربية، ووضع حد للانسداد الحالي في مسار تصفية الاستعمار من هذا الإقليم، الذي أدرجته الأمم المتحدة في قائمة الأقاليم غير المستقلة منذ أكثر من نصف قرن”.
تاريخ أزمة الصحراء:
خضعت منطقة الصحراء الغربية للاحتلال الإسباني منذ عام 1884 حتى توقيع اتفاقية مدريد عام 1975، و في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1975، صدر الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، حول الوضع القانوني لإقليم الصحراء، والذي انتهى إلى أنه، إبان الاستعمار الإسباني، كانت توجد روابط قانونية بين المغرب والصحراء الغربية، متمثلة في روابط البيعة من القبائل المقيمة بالصحراء لسلاطين المغرب، كما وجدت روابط عرقية بين موريتانيا والصحراء الغربية، غير أن كل هذه الروابط لا ترقى إلى جواز بسط أي من المغرب أو موريتانيا سيادته على الصحراء.
انتقد المغرب هذا الرأي الاستشاري، الذي استند على المعايير الغربية، ولم يأخذ في اعتباره مفهوم البيعة في الإسلام، التي تقضي بتمتع السلاطين بالسيادة متى حظوا بولاء سكان الأقاليم.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 1975، أطلق ملك المغرب الحسن الثاني ما عرف آنذاك بـ”المسيرة الخضراء”، لاستعادة أقاليم المغرب الجنوبية، وخضعت إسبانيا للضغوط المغربية بقبول مفاوضات مباشرة مع كل من المغرب وموريتانيا حول مستقبل الإقليم.
وأسفرت المفاوضات إلى “اتفاق مدريد” بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا، ونص على إنهاء الاحتلال الإسباني بحلول فبراير/ شباط 1976.
لكن الاتفاق لم تقبله الجزائر، وقررت دعم جبهة البوليساريو، عسكرياً. وجاء الإعلان عما يعرف بـ”الجمهورية الصحراوية” في 27 فبراير/ شباط 1976، وتشكيل حكومة في المنفى في منطقة “تندوف” بالجزائر.
وفى عام 1979، أعلنت موريتانيا التخلي عن مطالبها في الصحراء الغربية، وقامت بتوقيع اتفاق مع جبهة البوليساريو.
واعترفت 21 دولة بما يعرف بـ”الجمهورية الصحراوية”، مما دفع المغرب إلى تعليق عضويته في منظمة الوحدة الأفريقية ـ الاتحاد الأفريقي حاليا ـ عام 1984، وعقب قبول عضوية “جبهة البوليساريو عام 1982.
وشدد مجلس الأمن في قراره رقم 658، في يونيو/حزيران عام 1990، على خطة للتسوية تتضمن وقف إطلاق النار عبر شريط بطول المنطقة المتنازع عليها، وإجراء استفتاء يختار فيه شعب الصحراء الغربية بين الاستقلال، أو الاندماج مع المغرب، وعليه تم إنشاء بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو”، لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في سبتمبر/أيلول 1991.
في 29 يونيو/حزيران 2001، أيد مجلس الأمن في قراره رقم 1395، مقترح المبعوث الخاص إلى المنطقة “جيمس بيكر”، حول سيادة المغرب على الصحراء لمدة خمس سنوات، يليه استفتاء. وقبل المغرب هذه الخطة، بينما رفضتها الجزائر والبوليساريو.
وفي عام 2003، تقدم جيمس بيكر بمقترح ثان سمي بـ”مخطط البوليساريو”، اشترط لتفعيله الحصول على موافقة كافة الأطراف، وفي ضوء الخلافات التي سادت حول مضمونه بين المغرب وجبهة البوليساريو، لم يتم تفعيل المقترح.
وحاولت الأمم المتحدة تنظيم استفتاء لتقرير المصير منذ 1991، تحت غطاء بعثة الأمم المتحدة، لكنها لم تنجح.
وفي عام 2007، قدّم المغرب مبادرة حول الحكم الذاتي في الصحراء، تضمنت ممارسة سكان الصحراء لحقوقهم من خلال هيئات تشريعية، بالإضافة إلى إقامة هيئات تنفيذية وقضائية. ورحب مجلس الأمن في قراره رقم 1754، في عام2007، بالمبادرة المغربية التي وصفها بالجادة وذات المصداقية، مطالباً الأطراف بالدخول في مفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم.
وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2012، وصل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس إلى المناطق الصحراوية، الواقعة تحت نفوذ المغرب، وزار مخيمات “تندوف”، جنوب غرب الجزائر، بهدف تسهيل المفاوضات المباشرة بين أطراف النزاع، ومحاولة الوصول لحل سياسي عادل ودائم ومقبول.
وخلال عامي 2013 و 2014، فشلت كافة المحاولات الرامية إلى توسيع مهمة بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، وكانت هذه المحاولات سببا في أزمة حادة بين المغرب والمنظمة الدولية.

عاجل..نتائج اجتماع وزراء خارجية الخليج بشأن اليمن

أكدت دول مجلس التعاون الخليجي الخميس ان اي مفاوضات بهدف البحث عن تسوية للنزاع الدائر في اليمن يجب ان تعقد في الرياض وتحت اشراف المجلس، رافضة عمليا دعوات متكررة من طهران باجراء مباحثات خارج المملكة السعودية.
وجاء التعبير عن هذا الموقف في تصريح صدر في ختام اجتماع استمرثلاث ساعات في العاصمة السعودية لوزراء خارجية دول المجلس الست تمحور حول الوضع في اليمن.
وجاء في تصريح امين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني ان الوزراء “أكدوا دعمهم للجهود الحثيثة التي تقوم بها الحكومة الشرعية للجمهورية اليمنية لعقد مؤتمر تحت مظلة الامانة العامة لمجلس التعاون في الرياض تحضره جميع الاطراف والمكونات اليمنية المساندة للشرعية وأمن اليمن واستقراره”.
وثمن الوزراء صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 2216 “تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، ودعوا إلى تنفيذه بشكل كامل وشامل يسهم في عودة الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة”.
ويدعو هذا القرار بتاريخ 14 ابريل المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران، الى الانسحاب من كافة الاراضي التي سيطروا عليها ووقف المعارك”بلا شروط” مع فرض عقوبات ضمنها حظر اسلحة.” أ ف ب “

الداخلية السعودية تعلن مقتل جندي سعودي في جيزان على الحدود مع اليمن

اعلنت وزارة الداخلية السعودية عن مقتل جندي سعودي في مركز جلاح بقطاع الحرث بمنطقة جازان على الحدود مع اليمن نتيجة تعرض دوريته لمقذوف عسكري.

الوزاري الخليجي يدعو لتنفيذ القرار 2216 بشأن اليمن

دعا وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الخميس إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2216 الخاص باليمن، وطالبوا الأطراف اليمنية كافة بالدخول في حوار وطني شامل للخروج من الأزمة.

خمس غارات للطيران السعودي على مواقع متفرقة في الصليف و رأس عيسى

شن طيران العدوان السعودي أكثر من خمس غارات على مواقع في مديرية الصليف ورأس عيسى بمحافظة الحديدة.
وأوضح مراسل “اليمن اليوم”في المحافظة أن طائرات العدوان كانت قد قصفت المواقع ذاتها أكثر من مرة منذ شن العدوان.
إلى ذلك ناشد مدير عام منطقة كهرباء الحديدة مجيب الشعبي كل الجهات الدولية بضرورة إنقاذ المحافظة من كارثة إنسانية بفعل التوقف النهائي للكهرباء لعدم توفر المشتقات النفطية في محطات التوليد والطاقة المستأجرة بالمحافظة.
وحذر نداء الاستغاثة من الأضرار التي قد تترتب جراء الانقطاع التام للتيار الكهربائي وتأثر المستشفيات وغرف العناية المركزة والعمليات واللقاحات ومراكز الغسيل الكلوي.

و نقلت قناة الميادين الاخبارية عن قصف جوي نفذته المقاتلات السعودية عصر اليوم الخميس ، في محافظة صعدة مما خلفت في مصرع طفل و إصابة 11 شخصا.

ونفذت طيران عاصفة الحزم اليوم الخميس اكثر من خمسين طلعة جوية مستهدفة مواقع في صنعاء و مأرب و تعز و صعدة و الحديدة.

بحاح: يؤكد استمرار الضربات الجوية على اليمن و يحذر طهران

قال رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح إن الضربات الجوية ضد جماعة الحوثي ستستمر ما دامت هجماتهم مستمرة على المدنيين في اليمن، محذرا طهران من التدخل في الشأن اليمني.
جاء ذلك في أول مقابلة تلفزيونية منذ خروجه من الإقامة الجبرية وتعيينه نائبا للرئيس اليمني، تبث على قناة الجزيرة الجمعة القادم الساعة 22.05 بتوقيت مكة المكرمة (19.05 بالتوقيت العالمي).
وقال خالد بحاح إن جماعة الحوثي لا تحارب تنظيم القاعدة الذي انتشر في البلاد نتيجة الانفلات الأمني، بل تحارب الشعب اليمني، ودعا إلى تشكيل منظومة أمنية وعسكرية حقيقية لمواجهة التطرف بكل أشكاله ومسمياته.
وأضاف نائب الرئيس رئيس الوزراء اليمني أن وزير الدفاع الحالي محمود الصبيحي ما زال في قبضة الحوثيين.
وأوضح أن الحكومة ما زالت متمسكة به وزيرا للدفاع، مشيرا إلى أن الأيام القادمة ستشهد تعيينات مهمة على قمة هرم وزارة الدفاع اليمنية.
وبخصوص الدور الإيراني، قال بحاح إن دور طهران واضح وملموس على الأرض ولا يحتاج للتشكيك، ودعا طهران إلى توثيق علاقاتها مع الدولة ومؤسساتها بدل التعامل مع الجماعات والأفراد، محذرا إياها من التدخل في الشأن الداخلي اليمني.

سلطنة عمان اول دولة خليجية ترفد اليمن بمشتقات نفطية

20150324221146

أبابيل نت_صنعاء :قال مصدر حكومي في محافظة المهرة ان سلطنة عمان سوف ترفد محافظة المهرة بـ تسعون الف لتر من المشتقات النفطية يوميا حتى انتهاء الازمة اليمنية .
ووجه محافظ المحافظة الاستاذ محمد علي ياسر مكتب المالية والجمارك بالسماح بدخول المشتقات النفطية المقدمة كهدية من سلطنة عمان الشقيقة.
هذا وتشهد جميع المحافظات اليمنية ازمة خانقة في المشتقات النفطية منذُ اجتياح مليشيات الحوثي للجنوب قبل اكثر من شهر .