مليشيا الحوثي الفاشية قتلت اليوم بدم بارد واحدة من أهم الناشطات اليمنيات، عائشة…

‫مليشيا الحوثي الفاشية قتلت اليوم بدم بارد واحدة من أهم الناشطات اليمنيات، عائشة الحيمي سقطت اليوم شهيدة برصاص الميليشيا الغادرة ، ندين هذه الجريمة بأشد عبارات الإدانة والاستنكار واثق ان القتلة لن يفلتوا من الملاحقة والعقاب
#اليمن‬

هذه الصورة تحكي بعض من بعض بركات انقلاب ميليشيا الحوثي ضد جرعة زيادة اسعار المشت…

‫هذه الصورة تحكي بعض من بعض بركات انقلاب ميليشيا الحوثي ضد جرعة زيادة اسعار المشتقات النفطية، للعلم هذه الزحمة على الماء غير النقي فكيف ستكون على البترول!!‬

ما انا واثقة منه تماماً هو ان الشعب اليمني سوف يسقط الانقلاب الفاشي ويستعيد دولت…

‫ما انا واثقة منه تماماً هو ان الشعب اليمني سوف يسقط الانقلاب الفاشي ويستعيد دولته المغدور بها، سيفعل ذلك اليوم او غداً ، ماثمة خيار آخر، هذا شعب لايسقط ولايقهر‬

لقد استكملت ميليشيا الحوثي تعريف الارهاب بطريقة اكثر جلاء من داعش

‫لقد استكملت ميليشيا الحوثي تعريف الارهاب بطريقة اكثر جلاء من داعش‬

https://fbcdn-profile-a.akamaihd.net/hprofile-ak-xtf1/v/t1.0-1/p100x100/11401067_10153456083769047_7577629814150805265_n.jpg?oh=9d7dad482561cc4218cf8dcbb22bd79c&oe=562C5A61&__gda__=1441737719_7bb766c635ea6e37a35b456a2414f71b

Marwan Al-Ghafory

‫عن الخلق العظيم لحمزة الحوثيمروان الغفوريــــــــــــــــيعرّف الإرهاب ب”استخدام السلاح، أو التلويح باستخدامه لتحقيق أهداف سياسية أو دينية أو إثنية”. وما يمنح تنظيم الدولة الإسلامية IS صفة الإرهاب ليس القتل نفسه، بل القتل الديني والسياسي. فتنظيم الدولة يقتل لأجل نظرية، إيديولوجيا. وكذلك يفعل تنظيم الحوثي. فقد كتب محمد عبد السلام، الناطق المركزي للحزب وأهم من يعبّر عنّه، أكثر من مرّة عن حروب الحوثيين بحسبانها حركة حتمية لأجل “السيادة الثقافية” و”استرداد الهويّة” وإحياء”الأمة ذات الثقافة والتاريخ”. أما عبد الملك الحوثي فحركته المسلّحة تهدف في الأساس لاستعادة مجد الأمّة. وطبقاً للغة الحوثي نفسه فإن الأمة أصابها الوهن لأنها تخلّت عن الولاية. والولاية في النظرية الهادوية هي الحكم، وهي حصرية، وتوقيفية. وبعد شرح يطول أو يقصر ستعني كلمة “الولاية”: عبد الملك الحوثي، ولا توجد نتائج أخرى ممكنة. الإضافات التي قدّمها الإمام الهادي على المذهب الزيدي اشترطت أن يكون الحاكم “مجاهداً ومجتهداً، يسارع إلى السيف كما يسارع إلى القلم”. ولم تحدّد جغرافيا لحركة السيف، ولا طبيعة المعارك. فكل ما يهدد فكرة الولاية لا بد من دحره بالسيف. كل حروب الحوثي، إذن، دينية. وهي تهدف، أولاً وآخراً، لتحقيق غاية دينية ذات طابع سياسي وإثني. لقد استكمل الحوثي شروط تعريف الإرهاب بطريقة أكثر جلاءًا من تنظيم الدولة الإسلامية.خلق الحوثي جماعته الخاصة ومنح كل فرد فيها درجة “مجاهد”. وخاض حروبه بالمجاهدين، لا بالمقاتلين. وهي حرب، بالتعريف العملي والنظري، دينية. وبمجرّد أن يكون أحد الطرفين مجاهداً تصير الحربُ دينية. والحرب الدينية هي تلك الحرب التي يعتقد طرفٌ فيها على الأقل أن الله معه، وأن الجنّة في انتظاره. وسرعان ما تنزلق الدينية إلى الإرهاب، على وجه الخصوص حين تكون حرباً هجومية، أو داخلية، أو الحالين معاً. مما سبق فحمزة الحوثي قائد ضمن جماعة إرهابية. وقد تسببت حركته بمقتل حوالي 13 ألف يمني في العامين 2014 ـ 2015 بحسب مركز رصد محلّي. كما قادت الحركة سلسلة من المعركة أدّت إلى انهيار الدولة، ثم انهيار المجتمع، وعزلت اليمن كلّياً عن العالم. توزّعت الجرائم العملية لحركة الحوثي من تفخيخ أجساد الأطفال إلى وضع الصحفيين والسياسيين كدروع بشرية، ومن حصار المدن وقصف المنازل بالدبابات حتى استخدام الأيتام واللاجئين والمهمّشين كمقاتلين بالإكراه. تبقى الجريمة الكبرى هي تدمير الدولة وتفكيكها، بما يفتح الباب الواسع لكل أنواع الانهيارات والشرور. حمزة الحوثي قائد في جماعة صنعت أكبر خراب في تاريخ اليمن منذ انهيار السد. ولم يحدث في تاريخ اليمن قط أن وجد فيها، في وقت واحد، 21 مليون جائع، كما تقول التقارير الأممّية.في جنيف رشقت فتاة سويسرية، من أصل عدني، الشاب حمزة الحوثي بحذائها. وكان واضحاً أن الرشقة رمزيّة، فقد كانت خفيفة. أمسك الحوثي بالحذاء وهم بضربها بقوة، لكنه تماسك في اللحظة الأخيرة وألقاه عليها بقوة أقل. وقال مخاطباً أناساً لا يعرفهم “دعوها تمر”. هي مواطنة سويسرية، وهو وافد على البلد، تحاصره القرارات الدولية. ومع ذلك فقد غفر لها فعلها وتركها تمرّ، كما لو أنه عمدة جنيف، وهي لاجئة. يا للسخرية! حتى هذه الطرفة أثارت إعجاباً! وسبق، في التاريخ، أن دخل الخوارج بستاناً وبقروا بطن امرأة وأخرجوا جنينها، فهي امرأة عدوٍ لا يحبّون سماع اسمه. قام أحدهم وأكل تفاحة من البستان فقضى الخوارج يوماً كاملاً يبحثون عن صاحب البستان لينقدوه ثمن التفاحة. فهم قوم ذووا أخلاق، لا يأكلون الحرام حتى وإن كان تفاحة. مسألة شق بطن امرأة حامل بالسكّين لا تستحق الكثير من التأمل، فهي أمورٌ تحدث. على المرء، وهذا هو المهم، ألا يأكل تفاح الآخرين بغير علمهم. وذهب الحوثيون يقتلون الرجال في الشوارع ويختطفونهم من المنازل وعندما تمرّ نساؤهم يخفض الحوثيون أجنحتهم ويتمتمون “تفضلي يا أخت”. ويا لها من أخلاق! داخل هذا النموذج التاريخي تحرّكت أخلاق حمزة الحوثي. لدوركاييم توصيف دقيق لهذه الظاهرة: الأنومي، أو اللامعيارية. أن تمتلك جماعة من البشر مقاييس متناقضة للأخلاق فيحرمون دم الذبابة ويحلّون دم الحُسين، كما في الأمثولة التاريخية المعروفة. لم يتعرّف الحوثيون على الأخلاق قط، فهم منذ الطفولة يدرسون الحروب ويجرّبونها، والمرء لا يتعلم الأخلاق في الحروب. وقبل عام نشر الحوثيون صورة للقيرعي، أحد مهمّشي مدينة تعِز، وهو يصافح عبد الملك الحوثي. امتدح كثيرون نبل السيد وتواضعه. أما الصورة نفسها فكانت تقول الآتي: انظروا إلى عبد الملك الحوثي كما هو طيب ومتواضع، فقد صافح أقذر الناس! ذلك أن مئات الشخصيات زارت عبد الملك الحوثي وصافحته ولم يسمح بالتقاط صور له، سوى تلك الصورة مع القيرعي! ويا لها من أخلاق! حمزة الحوثي، بالتوصيف القانوني، قاتل. وبالتوصيف الجنائي رئيس عصابة تعمل في القتل، لا في السرقة. يعتقد بعض اليمنيين أن عصابة الحوثي تتمتع بأخلاق عالية لأنها لا تعمل في السرقة. يتجاهلون حقيقة أنها عصابة للقتل، لا للسرقة. السرقة ليست مهمّتها. الرجل الذي كان يجلس إلى جوار حمزة الحوثي في “يوم الحذاء” اسمه ياسر العواضي، وسبق أن قال إنه رأى الجنّة والحور العين. كان العواضي قد نشر صورة له بصحبة أبو علي الحاكم، قبل عامين، قائلاً إنه لم يجد أكثر نبلاً وأخلاقاً من ذلك الرجل. أبو علي الحاكم مسؤول بصورة مباشرة عن اقتحام المدن وتفجير المنازل واختطاف الخصوم وإلقاء المدفعية على القُرى. وفي الطريق الذي شقّه أبو علي الحاكم من صعدة إلى عدن تسبب الرجل بمقتل وجرح عشرات الآلاف، وتدمير بنية الدولة الهشّة. كما صنع حزاماً نارياً من الثارات والشك والكراهية واليأس. لا توجد جرائم أكثر فداحة من تلك التي سجّلها أبو علي الحاكم، وجماعة حمزة الحوثي. الحاكم يبتسم، ويثني على الله كثيراً، ويقول إنه تحت خدمة اليمن. العواضي نظر إليه، وسمعه. وبناء على ذلك فقد رآه واحداً من خيرة الرجال في اليمن. العواضي نفسه عمل مزوّداً للقتلة، وقد سبق أن ارتكب رجاله جرائم قتل في حق شباب الثورة في العام 2011. لا يرى الرجل في القتل شأناً فادحاً. إنها مجرّد عملية/صيرورة، أو بروسيس. القتل، لدى جماعة الحوثي وجماعة العواضي، آلة للتفاوض. أما أعداد القتلى فيجري تحويلها إلى “حُزَم” من شأنها أن تحقق أرباحاً إذا أجيد استخدامها! خلال العامين الماضيين أحدثت جماعة حمزة الحوثي خراباً شاملاً، وكانت السبب في وفاة شخص واحدٍ على الأقل من كل ثلاث حالات وفاة في اليمن. لا توجد كارثة، أو نكبة، تصنع هذا المعدل المرتفع من الموت. لقد تفوّقت حركة الحوثي ـ هكذا تقول الأرقام، والأرقام قوّة، على كل الأوبئة. أما الخلفية التي تحيط بتلك الجنازة الكبيرة فهي “مسيرة قرآنية” وجهاد. أي حرب دينية. والحرب الدينية على تلك الشاكلة هي إرهاب بالتعريف القانوني والأخلاقي، والحضاري إجمالاً.في هذا الإطار يجدر النظر إلى أخلاق حمزة الحوثي .. العظيمة. فالصحفيّة السويسرية، ذات الأصل العدني، فقدت على الأقل ثلاثة من أسرتها على أيدي جنود حمزة الحوثي، طبقاً للمعلومات التي نشرها الصحفي العدني شادي ياسين. وكانت تلك هي الخطيئة الحقيقية لحمزة الحوثي، مقابل إلقاء المرأة للحذاء. كتبتُ قبل عامين “ليس صحيحاً أن الحركة الحوثية سيئة الأخلاق. الحقيقة أنها لم تعرف الأخلاق قط”. وقد وقف القاتل، أحد زعماء العصابة المدمّرة، في نهار جنيف الصافي وهو يرتدي بذلة أنيقة وتحدّث وابتسم. كان قد سرّح شعره وتأكد أن لون القميص يليق بلون الجاكِت. وعندما قذف بحذاء وهو على المنصة أعاد رمي الحذاء تجاه صاحبته، ولم يحتفظ به على الطاولة كما يفعل الرجل المتحضّر. لكنه بدا مثيراً للإعجاب عندما احتفظ برباطة جأشه. اليمن مطعم سلتة كبير، وكان من المتوقع أن يتطاير الحوثي على المنصّة كما يفعل زبائن مطعم السلتة، ومدرة السلتة نفسها. ولأنه لم يفعل ذلك فقد نال إعجاب بعض اليمنيين. وإذا نزعت الحذاء والبذلة والمنصة من على حمزة الحوثي ستعثر عليه عارياً وحقيقياً ومجرّداً: قائد حركة تسببت خلال عامين بمقتل حوالي 13 ألف يمني، ومجاعة شاملة لحوالي 21 مليوناً، وعشرات آلاف العالقين والجرحى. ذهب الرجل إلى جنيف وتعهّد باستكمال الحرب، أي بمزيد من كل ذلك الهلاك. ولكنه، أيضاً، بدا متماسكاً وهادئاً بينما كانت امرأة ترشقه بالحذاء. ويا لها من أخلاق!القتل أم الجرائم، لا توجد جريمة أكبر. وفي الإسلام: لا توجد معصية تستوجب الخلود في النار سوى القتل. والقتل، إجمالاً، هو نشاط حمزة الحوثي، فهو لا يحاضر في القانون وليس باحثاً ما بعد حداثي. إنه يطلق الرصاص، وعندما يصيب الآخرين يكون مسروراً وسعيداً. ولطالما أصابه كرب عظيم عندما لم يقتل ما يكفي من الناس، وعندما كان يُقال له إن فلاناً من القرية التي على الطريق فرّ، ولم يُقتَل.قتل حمزة الحوثي ثلاثة من أسرة ذكرى العراسي، وتركها حرّة طليقة. حتى وهي مواطنة سويسرية وهو وافد احتجزت السلطات وثائق سفره فقد تحدث إلى الناس كما لو أنه عمدة جنيف: دعوها. وقال التنابلة: يا للنُبْل. نحن بلد رخو، بلا معايير. وفي هذا السديم المُهلك من اللامعيارية والترهّل نشأت الحركة الحوثية. ولو احتفظ المجتمع بقدراته المنطقية، وصرامة مقاييسه ومعاييره لما كبرت تلك الحركة الإرهابية وصارت بهيموث يبتلع كل الأشياء. م. غ.‬

بسبب مغامرتهم الانقلابية الفاشية تتحمل ميليشيات الحوثي والمخلوع المسؤولية الكامل…

‫بسبب مغامرتهم الانقلابية الفاشية تتحمل ميليشيات الحوثي والمخلوع المسؤولية الكاملة عن كل ماترتب عليها من تداعيات خطيرة نسفت كل شيء في اليمن او تكاد‬

ما الدور الذي تقومين به حاليا لحماية المرأة اليمنية؟ نتيجة الحرب وسيطرة ميليشيا…

‫ما الدور الذي تقومين به حاليا لحماية المرأة اليمنية؟

نتيجة الحرب وسيطرة ميليشيا الحوثي على مقاليد الأمور في البلاد، بات اليمنيون جميعا في دائرة الخطر وليس المرأة اليمنية فقط، صحيح أن النساء والأطفال هم أكثر من يتعرضون للانتهاكات أثناء الحرب، ولذا وضعت الأمم المتحدة مجموعة من القواعد والإجراءات التي تضمن حماية المرأة والأطفال أثناء النزاعات المسلحة. بشكل عام أقول إن المرأة اليمنية والطفولة في اليمن تتعرضان لتدمير شامل من الميليشيات، نصف ميليشيات الحوثي من الأطفال والنصف الآخر يتعرض للترويع والتهجير والحرمان من التعليم، شعبنا في امتحان صعب للتخلص من الآثار الكارثية التي خلفها ويخلفها هذا التدمير الممنهج للمرأة والطفولة في اليمن، ليس لدي جيش يمكنني بواسطته حماية المرأة اليمنية، لكن ما أستطيع القيام به هو فضح هذه الانتهاكات، والعمل على عدم إفلات مرتكبيها من العقاب ودعوة شعبنا إلى رفضها ومناهضتها.

توكل كرمان القيادية أول من دعا إلى يوم غضب في احتجاجات 2011، لماذا غابت عن الساحة حاليا؟

لا أعتقد أنني غبت عن الأحداث، الهم اليمني هو كل ما يشغلني، أكافح احتلال الميليشيا لبلادي من موقعي وعبر المنابر والآليات التي أجيدها. ومع أنني خارج اليمن في الوقت الحالي، لكن هذا لا يعني أني غبت عن الساحة، فأنا مستمرة في التواصل مع الفاعلين السياسيين في الداخل والخارج، من أجل تحقيق استعادة الدولة، وبناء سلام دائم وحقيقي، يقوم على سحب أسلحة الميليشيات وتحويلها إلى جماعات سياسية دون سلاح، واستعادة الدولة لسيطرتها الكاملة على التراب الوطني، إضافة إلى ذلك، أقوم بتوضيح حقيقة ما يدور للعالم ولكل المهتمين.

بعد احتلال ميليشيا الحوثي العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، كنت أقوم بما يجب فعله في الدعوة إلى المظاهرات ومساندتها ضد انقلاب الحوثيين والمخلوع صالح، وكنت أنبه العالم لخطورة ما يحدث. اليوم نحن في حرب، أنا أنتمي إلى الكفاح السلمي ولا أجيد إطلاق الرصاص، ولا أعده وسيلة للتغيير، لا أستطيع أن أكون جزءا من أي كفاح مسلح مهما كانت مبرراته عادلة ومشروعة.

تعمد الحوثيون إفشال مشاورات جنيف، لماذا شاركوا فيها أصلا؟

أراد الحوثيون من جنيف أن تكون محطة للإفلات من كل المطالبات الدولية بتسليم الأسلحة والانسحاب الفوري من المدن، اعتادوا من كل محطات الحوار أن تكون وسيلة للتحايل، والاستيلاء على المزيد من الأرض والسلاح، وهذا ما يجب أن يتنبه له كل المحبون لليمن والحريصون على إقامة سلام حقيقي مستدام فيها.

مطلوب من الأميركيين دور أكبر للضغط على الحوثيين لتنفيذ القرارات الدولية، هم يعلمون أنه لا خيار آخر لضمان السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة، وعليهم أن يكونوا صارمين في هذا الأمر، وألا يسمحوا للميليشيا بالإفلات من هذه الاستحقاقات، ربما ذلك يعيد للدور الأميركي احترامه في اليمن والمنطقة، بعد أن طالته كثير من الشكوك.

وصفت الانقلاب الحوثي بأكبر مهزلة في اليمن؛ كيف ذلك؟

انقلاب الحوثي مهزلة، لأنه تم تحت ذرائع عدم تنفيذ مقررات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وعدم إلغاء قرار حكومة باسندوة رفع الدعم من المشتقات النفطية، فيما كل خطواته وقراراته وتحركاته تؤكد أنه ضد مخرجات مؤتمر الحوار الوطني. انقلاب الحوثي نسف السلم الاجتماعي بعد أن اتخذ من إسقاط زيادة أسعار المشتقات النفطية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني مبررا لانقلابه على كل شيء، حتى الأسعار التي زعم أنه ثار عقب زيادتها، تضاعفت 16 ضعفا.

تطالبين بمحاكمة الحوثي وليس قتله؛ والبعض يرى أن وجوده يعرقل سير العملية السلمية؟ ما رأيك بذلك؟

وجوده وعلي صالح يقوض كل شيء في اليمن، وأنا أدعو إلى محاكمتهما جراء ما ارتكباه من مجازر وتدمير شامل للبلاد، موقفي ثابت في هذا الإطار، لا يمكنني الموافقة على قتل أي شخص خارج إطار القانون، باعتقادي أن الموضوع أعقد من مسألة حياة أو موت عبدالملك الحوثي. نحن في صراع شامل مع ميليشيات فاشية عنصرية، مسلحة بسلاح يكفي لتدمير اليمن مرتين إذا ظلت طليقة تمارس القتل والتدمير كيف تشاء.

لماذا استحل الحوثيون منزلك؟

يزعم الحوثيون أنهم اجتاحوا منزلي كي يقوموا بحمايته. لكن الحقيقة أنه يعتقد أن ذلك الاحتلال لمنزلي يوجه لي إهانة شخصية، مع أن مثل هذا التصرف يجلب العار لمن يقوم به، وأبلغتني مصادر موثوقة أن التوجيه باقتحام منزلي صدر من عمار صالح، وتولّت مليشيات الحوثي التنفيذ حسب مقتضيات التحالف والشراكة بيننا وبين صالح، وهي الشراكة التي تدير الحرب اليوم.

قام مبعوث الأمم المتحدة السابق بزيارتك في خيمتك بساحة التغيير، أثناء الثورة، ما سر هذه الزيارة؟

كنت في بداية الأمر التقي بالمبعوث الدولي بشكل دائم وأتواصل معه باستمرار، كنت مرتاحة لدوره في بداية الفترة الانتقالية ثم انقطع التواصل بيننا تقريبا، كان لدي بعد ذلك ملاحظات عميقة على أدائه وهي ملاحظات نشرتها عبر وسائل الإعلام. حدثت لقاءات كثيرة بيني وبين بنعمر، وفي كل مرة كنت أشدد على ضرورة أن تقوم منظمة الأمم المتحدة بدور أكبر في مساعدة اليمنيين على عبور الفترة الانتقالية بنجاح، وكنت دائمة التأكيد على ضرورة معاقبة المعيقين والمعرقلين، لأنهم يتسببون بشكل واضح في تقويض العملية الانتقالية وسيفسدون كل شيء. حذرت من هذا الأمر منذ وقت مبكر لكن للأسف لم يستمع المبعوث الدولي لكل التحذيرات أو ربما عجز عن القيام بدوره بسبب تعنت وإصرار الميليشيا على تقويض العملية الانتقالية، وما اعتب عليه فيه أنه لم يصارح العالم بهذا العجز وعدم القدرة على إيقاف تقويض الدولة اليمنية من قبل الميليشيا والمخلوع علي صالح.

كيف تنظرين إلى دور مبعوث الأمين السابق والحالي في اليمن؟

بشكل عام، هناك مسار لدى الأمم المتحدة تنوي المضي به، وهذا الأمر قد يثير الشك لدى أطراف كثيرة، لكن يجب التأكيد على ضرورة أن تلتزم الأمم المتحدة بقراراتها، وأن تكرس خططها المقبلة في اليمن لتحقيق سلام دائم ومتماسك. الحديث عن دور المبعوثين الأمميين وكأنه المشكلة الوحيدة، فيه تبسيط مخل، فلا أعتقد أن المبعوثين الأمميين يتصرفون بمعزل تماما عن الأمين العام والدول الكبرى، لكن يجب أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤوليتها وتكشف الجهة التي تعرقل أي حلول لإحلال السلام في اليمن، والشروع في استئناف العملية السياسية.

صفي لنا وجه العلاقة بين صالح والحوثيين والقاعدة؟

المخلوع صالح هو أصل كل الشرور والموبقات في اليمن وهو رأس الأفعى وما عداه الذيل، نبهنا لذلك من وقت مبكر ولم يصبح هذا الأمر خافيا على أحد الآن. الشواهد كثيرة على أن البقية ليست أكثر من أدوات لدى المخلوع يديرها لتدمير اليمن والمنطقة. العلاقة بين المخلوع وميليشيا الحوثي والقاعدة كالعلاقة بين الأداة ومالكها، وكما قلت أثبتت الأحداث أن للمخلوع صلات وثيقة بالطرفين على حد سواء، فهما من أدواته الكثيرة التي تحقق له الكثير من المكاسب، والأيام المقبلة سوف تكشف جوانب هذه العلاقة التي تسببت في كل هذه الصراعات في اليمن.

كيف ترين الدور السعودي الداعم للشرعية في اليمن؟

كنت ولا أزال أرى أننا والأشقاء في السعودية شعب واحد، بكل ما تحمله هذه العبارة من معاني، حيث تجمعنا روابط ومصالح لا حصر لها. المملكة ساعدتنا أيضا في مواجهة المشروع الإيراني الذي يستهدف تقويض الدولة والاستقرار في المنطقة وبناء الإمبراطورية الفارسية التوسعية. وقناعتي الدائمة أن اليمن والسعودية يجب أن تكون علاقتهما متينة ودائمة. تواجهنا تحديات مشتركة، الإرهاب، والأطماع الإيرانية التي تستهدف تقويض دولنا.

لماذا منحتك السفارة الأميركية جائزة الشجاعة؟

هناك تقليد سنوي لدى الخارجية الأميركية يقوم على منح جائزة الشجاعة لسبع من النساء يكافحن الاستبداد حول العالم، وقد منحتني سفارتهم بصنعاء الجائزة قبل عامين من اندلاع الثورة الشبابية السلمية في اليمن، التي أتشرف بأنني كنت جزءا منها ولا أزال.

* الوطن السعودية‬

مضت فترة المشاورات التي حددتها الأمم المتحدة في جنيف دون أن يلتزم وفد الميليشيا…

‫مضت فترة المشاورات التي حددتها الأمم المتحدة في جنيف دون أن يلتزم وفد الميليشيا بقواعد المشاورات التي تم دعوته بناء عليها ودون أن يحدد ممثليه للمشاورات ودون ان يدخل حتى قاعة المشاورات التي خصصتها الأمم المتحدة فضلاً عن الدخول في مشاورات حقيقية ، والخلاصة .. افشل وفد الميليشيا مشاورات جنيف، والسؤال المهم الآن : ما الذي سيفعله المجتمع الدولي لتنفيذ قراراته الملزمة المتمثلة بقرار ٢٢١٦ وما سبقه من قرارات، كلها طالبت الميليشيا بتسليم الأسلحة والانسحاب من كافة المناطق، ولم تنفذ منها الميليشيا بنداً واحداً‬