القرضاوي بعد مجزرة الدفاع الجوي: “نظام إلى زوال”

ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، برئاسة الدكتور يوسف القرضاوي، بمجزرة ألتراس نادي الزمالك التي سقط خلالها 40 قتيلا برصاص قوات داخلية الانقلاب أمام استاد الدفاع الجوي مساء أمس الأحد، مؤكدًا أن هذا النظام إلى زوال.

وقال القرضاوي في بيان للاتحاد، مساء اليوم الاثنين: “مجزرة جديدة تضاف إلى سجل العسكر الحافل بالدماء، دماء جديدة تجري في أنهار الدم التي صنعها العسكر منذ ثورة يناير، في ميادين الثورة، وفي ميدان التحرير، وفي ماسبيرو، وفي محمد محمود، وفي القائد إبراهيم، وفي بورسعيد، وفي رابعة، وفي النهضة، وفي رمسيس، وفي سيارة الترحيلات، وفي سيناء، وفي غيرها.. أربعون شهيدا من شباب مصر يسقطون من غير جريرة ارتكبوها، أو ذنب اقترفوه، إنما أرادوا أن يشاهدوا مبارة الكرة في مسرحها؛ فدبر لهم رجال الأمن والشرطة هذه المذبحة الأليمة، وهم شباب من أبناء مصر الأحرار، الذين لا ينتمون إلى حزب أو جماعة”.

وتسائل القرضاوي: “هل رخصت دماء المصريين إلى هذا الحد؟! يسقط أكثر من أربعين شهيدًا وكأن شيئًا لم يحدث! وكأن أرواحًا لم تزهق؟!”.

وأضاف: “هذا نظام يعادي الشباب، أيًّا كان هذا الشباب، وأينما كانوا: في قاعات الدراسة، أو ملاعب الرياضة، أو ميادين الثورة”.

وتابع: “لم يفرق رصاصه بين إسلامي وليبرالي واشتراكي، رصاصته الغادرة لم تفرق بين أنس محيي الدين في بورسعيد، وأسماء البلتاجي في رابعة، وسندس رضا في الأسكندرية، وشيماء الصباغ في طلعت حرب بالقاهرة”.

وأستطرد: “إن النظام الذي يحارب شبابه ويقتله: نظام يحارب الشعب.. نظام يحارب المستقبل، هو نظام إلى زوال لأنه لا يستطيع أحد أن يحجب ضوء الشمس، أو يوقف عجلة الزمن، أو يعوق قدوم المستقبل”.

واختتم البيان:”أسأل الله أن يربط على قلوب آباء وأمهات الشهداء، وأن يلعن قاتليهم، وأن يخلص أهل مصر من نظام لم يروا منه إلا الخوف والجوع، و القتل والسجن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *