ولد الشيخ يكشف عن الدولة التي ستقام فيها المفاوضات اليمنية بعد عيد الفطر المبارك

أبابيل نت-متابعات:

بعد 70 يوماً من المفاوضات اليمنية في الكويت، أعلن المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد تعليق جلساتها أمس، مرحلاً إياها إلى ما بعد عيد الفطر، على أن تبدأ جولة جديدة قد تكون الأخيرة من عمر المشاورات اليمنية الأربع المقامة منذ بدء الحرب السعودية على اليمن في 26 آذار 2015.

وإثر إعلانه تعليق المُفاوضات رسمياً، قال ولد الشيخ، في بيان، إنه “بعدما تباحثنا مُطوّلاً مع المشاركين في وضع مبادئ المرحلة المُقبلة بحسب أوراق العمل المُقدّمة من قبلهم وتوصيات اللجان الخاصة، ستُخصّص المرحلة المقبلة لدعم استشارات الأطراف مع قياداتها على أن تعود الى الكويت في 15 تموز 2016 مع توصيات عملية لتطبيق الآليات التنفيذية وتوقيع اتفاق يُنهي النزاع في اليمن».

وأوضح الموفد الأممي أنه سيُجري خلال هذه الفترة “سلسلة لقاءات مع قيادات سياسية يمنية وإقليمية بهدف تحفيز الجهود والعمل على حلّ شامل يُبنى على آليات تمّ التباحث فيها وتضمن الأمن والاستقرار في اليمن».

في هذه الأثناء، وقع وفدا الحكومة والانقلابيين إلى الكويت، أمس، “تفاهمات» تُشير إلى أن “رفع الجلسات يأتي من أجل عودة المفاوضين للتشاور مع قياداتهم، والعودة للجولة الجديدة في الكويت».

ونقلت وكالة “الأناضول» عن مصادر يمنية، إن الجولة المقبلة ستكون “بسقف زمني مُحدّد بـ15 يوماً فقط»، خلافاً للجولة التي انتهت امس وتركتها الأمم المتحدة من دون سقف زمني.

كما تضمّنت التفاهمات اتفاقاً على “تمديد وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ منتصف ليل العاشر من نيسان الماضي، وتفعيل لجان التهدئة المركزية ونقلها من الكويت إلى مدينة ظهران جنوب السعودية، وتفعيل اللجان المحلية في المحافظات اليمنية المشتعلة».

وبحسب هذه المصادر، فإن المبعوث الأممي والمجتمع الدولي سيعكفان خلال فترة التعليق الممتدة طيلة أسبوعين على استخلاص الرؤية النهائية لـ “خريطة الطريق» الأممية التي قدّمها والتي تقوم على “إجراء الترتيبات الأمنية التي ينصّ عليها قرار مجلس الأمن رقم 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إعادة تأمين الخدمات الأساسية وإنعاش الاقتصاد اليمني»،

ويرجح وأن الجولة المرتقبة في الكويت، ستكون من أجل التوقيع عليها فقط وإنهاء النزاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *