مصدر دبلوماسي يكشف تفاصيل قرارات أمريكية أوروبية خطيرة بشأن اليمن

أبابيل نت-صنعاء:

قالت مصادر دبلوماسية رفيعة أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي والأمريكيتين يتدارسون تنفيذ قرارات خطيرة ضد اليمن وتمثل تهديداً حقيقيا لمستقبل اليمن على الصعيد الأمني والاقتصادي.

وقالت المصادر في تصريح صحفي ان حكومات دول الاتحاد الاوروبي والأميركتين قد اتخذت قرارات خطيرة ستشكل تهديدا حقيقا علي اليمن وتؤثر على تعاملات وعلاقات اليمنيين بتلك الدول عقب ادرج اسم اليمن ضمن القائمة السوداء وتصنيفها كدولة غير نظامية يسيطر على مفاصلها الارهاب .

وذكر المصدر بقوله ” ربما ستواجه اليمن عقب هذه القرارات الخطيرة اعاقة كبيرة بالنسبة لمستقبل اليمن ومن حيث علاقاتها وتطوراتها عقب هذه الاجراءات الاحترازية المهددة لليمن ولليمنيين والتي تأتي تزامناً مع موافقة كلا من حكومات دول الاتحاد الاوروبي والأميركتين اليوم على تمديد الحظر الجوي المفروض على اليمن .

وأشارت المصادر ” إلى أن القرار قد يشمل ايضا اضافة بعض القيودالسابقة والتي كانت تلك الدول قد اتخذتها مسبقا من حيث تميز معاملاتها لليمنيين بسبب علاقة بعض اليمنيين بتنظيمات ارهابية والذي تسبب الحاق الأضرار البالغة بالنسبة لليمن وبموطنيها وتسببهبالانهيار للقطاع السياحي في اليمن.

وأوضحت المصادر ” أن مستقبل الامن القومي اليمني وعلاقاته بتلك الدول قد ظهر ملامح انهياره على المدى البعيد ويبقي ان يلاحظ اليمن انعكاساته وتداعياته الخطيرة على ارض الواقع .

ولفتت المصادر ” أن ذلك يأتي ذلك بعد تفعيل مجموعة الدول المالية والاقتصادية بتفعيل الاجراءات الخطيرة والذي ادرجت بموجبة اسم اليمن ضمن القائمة السوداء وفي واحدة من اخطر القرارات فيتاريخ الاتحاد الاوروبي ودول الأميركتين والتي تزامنت باتخاذ لهذه القرارات بعد خطوات كسبقة نفذتها من حيث الحظر المنفذ مسبقا بالنسبة لمنع استقبال المرسلات من اليمنيين عبر شركات الشحن الجوي.

و اوقفت مجموعة دول الاتحاد الأوروبية استقبال المرسلات من اليمنيين عبر كافة شركات الشحن السريع وتنفيذها منع واستقبال الطائرات اليمنية على مطاراتها الجوية اضافة الي اجراءات احترازية فرضتها على المقيمين السابقين من اليمنيين وقيامها بترحيل عدد ممن ارتبط اسماهم بالتشابه مع اسماء البعض من الارهابين اليمنيين.

وأضافت المصادر” بأن تلك الدول الاوروبية والامريكية قد قرارات أيضا اتخاذها لقوانين بفرض تدابير مراقبة منهجية عقب سماحها بإدخال المراسلات الورقية بحيث لا يزيد مقاسها عن 5 ملم.واختتمت تلك المصادر بقولها ” انه لاتزال حكومات دول الاتحاد الاوروبي والأميركتين يتدارسون تنفيذ عددا من الإجراءات عقب ادرجها اليمن كدولة غير نظامية وممن يسيطر علي مفاصلها الإرهاب خاصة بعد ملاحظاتها بان الحوارات الجارية بين الاطراف غير مجدية ولن يظهر حسن نوايا المتحاورين في العمل على مكافحة الارهاب والتزام كافة الاطراف اليمنية بالحلّول السياسية الملائمة للأزمة اليمنية وفقاً للمشهد اليمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *