تركيا توافق على منح الجالية مقراً للمركز الثقافي اليمني باسطنبول

أقامت الجالية اليمنية في تركيا أمس الأحد بقاعة زبيدة هانم التابعة لبلدية الفاتح في إسطنبول حفل تكريم للسفير التركي المنتهية ولايته فضلي تشورمان، ولعدد من الشخصيات والهيئات التركية التي قدمت خدمات جليلة لليمن ولفائدة العلاقات اليمنية التركية.
وحضر الحفل شخصيات يمنية بارزة شملت أعضاء مجلس النواب: صخر الوجيه وحميد عبد الله بن حسين الأحمر وشوقي القاضي، والدكتور سمير رضا، والدكتور عبد الرقيب عباد، والقائم بالأعمال اليمني لدى تركيا طارق عبد اللطيف، والملحق الإعلامي طلال جامل، والملحق الثقافي بالسفارة عماد، والقنصل الفخري باسطنبول محمد المشهري، والدكتور حميد زياد ونائب رئيس الجالية ياسين التميمي،ورئيس هيئة الرقابة عمار الشيعاني والأمين العام رئيس اللجنة التحضيرية للحفل أمين شعاف، وأعضاء الهيئة الإدارية والرقابية: الدكتور محمد الحميدي والدكتور هود أبو راس مندوب رابطة الأكاديميين العرب وهدى الحمادي.. وحشد من أعضاء الجالية وحضره من الجانب التركي، مستشار رئيس الوزراء الدكتور عمر الفاروق، ورئيس مكتب التعاون الدولي الترك “التيكا” وأساتذة ورؤساء هيئات وممثلين عن الخارجية التركية، وممثله عن حزب CHP، ورئيس الجالية الفلسطينيه في تركيا.
وقد ألقى رئيس الجالية اليمنية في تركيا الدكتور محمد الحميقاني كلمة مؤثرة أوضح فيها دوافع إقامة هذا الحفل التكريمي وأفاض في وصف الأدوار المؤثرة التي أداه السفير فضلي تشورمان خلال السنوات الأربع الماضية، وتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم من تنمية العلاقات اليمنية التركية من الجانب التركي ومن الجانب اليمني، وعرض جانباً من رحلة الطموح التي قطعتها الجالية اليمنية في تركيا والإنجازات التي حققتها.
من جانبه تحدث السفير فضلي تشورمان بعبارات مؤثرة عن المشاعر التي يكنها لليمن، والتي وصفها بالبلد القوي، واعتبر أن تكريمه سيكون مكتملاً عندما يرى اليمنيين في تركيا وقد حققوا النجاح المطلوب في حياتهم كل في مجال عمله وأبقوا على تماسكهم ووحدتهم..
وعرض جانباً من تجربته الدبلوماسية في اليمن، وعبر عن تمنياته بأن تكون اليمن جزء من وظيفته الجديدة حتى يواصل العمل لدعم العلاقات اليمنية التركية.
واستمع الحفل إلى كلمة مكتوبة للمستشار الأول لرئيس الوزراء التركي محمد مرتضى يتش القاها نيابة عنه مساعده السيد عثمان وجاءت الكلمة مفعمة بالود تجاه اليمن وشعبه، وعبرت عن حرص تركيا على تنمية علاقاتها مع اليمن ومع العرب، بتأكيده أن هذه المرحلة هي مرحلة الأخوة والتقارب بين مكونات الأمة الواحدة، حيث يتعين أن يتمثل الجميع أخلاق الصحافة في التضحية والأخوة والترابط.
وزف المستشار الأول لرئيس الوزراء التركي بشرى سارة للجالية اليمنية بالموافقة على منحها مقراً للمركز الثقافي الذي ستديره الجالية في مدينة اسطنبول والمقرر أن يكون مقراً لأنشطة الجالية وملتقى لليمنيين في تركيا.
وتحدث أمام الحفل الداعية العربي الكبير الدكتور سلمان العودة الذي أشاد بالحفل وبدور الجالية اليمنية، وعبر عن حبه الكبير لليمن ولليمنيين وعن تفاؤله بالمستقبل الأفضل لليمن، وشدد على ضرورة إيمان الجميع بالحرية وحقوق الإنسان وبالعدالة والإنصاف من أجل تجاوز المرحلة الحالية من تاريخي اليمن.
وعرض في الحفل فيلم رائع تضمن جزء من سيرة السفير فضلي تشورمان وإسهاماته في اليمن، وتضمن إيجاز للعمق التاريخي للعلاقات بين اليمن وتركيا، وقدم أيضاً عرضاً لمسيرة الجالية، ومداخلات لعدد من الشخصيات التي تحدثت عن السفير تشورمان وعن أهمية العلاقات اليمنية التركية..
وشهد الحفل تقديم فقرات وعروض فنية لأطفال اليمن من مدرسة أبجد باسطنبول الذين تغنوا باليمن وتركيا وعبر عن الأمل بأن تستمر هذه العلاقات متطورة ومزدهرة.
واختتم الحفل بتقدم الهدايا إلى سعادة السفير فضلي تشورمان وإلى الشخصيات والهيئات التركية واليمنية…
وتميز الحفل بالحضور الحاشد لأبناء الجالية الذين تفاعلوا مع الحدث وأشادوا بالجالية وبمبادرتها لتنظيم هذا الحفل.
أبابيل نت تيليجرام على الرابط :
https://telegram.me/ababiil

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *