بالإنفوجرافيك.. 2818 جريمة قتل موثقة في عهد محمد إبراهيم

على مدار 4 سنوات، هي عمر الثورة المصرية (ثورة 25 يناير)؛ شهدت البلاد عديدًا من الأحداث الدامية، كانت للداخلية يد فيها؛ إما بتحريض، أو عدم آداء المنوط بها، أو ممارستها المباشرة للعنف. وعلى مدار السنوات الأربع؛ تغيّر على الوزارة 4 وزراء، لم يخلو عهد واحدٍ فيهم من أحداث عنف، إلا أنّ واحدًا منهم، سجّل رقمًا قياسيًا في أحداث العنف، وعدد المصريين المقتولين بأيدي قوات أمنه؛ متفوقًا في ذلك على من سبقوه.. إنّه وزير الداخلية الحالي؛ اللواء محمد إبراهيم مصطفى.

عيّن محمد إبراهيم وزيرًا للداخلية في 5 يناير 2013 (عهد الرئيس محمد مرسي)، خلفًا للواء أحمد جمال الدين، الذي كان رقاه في عهده، ليكون مساعد أول وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون.

محمد إبراهيم، وعلى عكس الثلاثة الذين سبقوه، ظلّ محتفظًا بمنصبه لما يقارب السنتين، على مر 3 وزارات، بداية بوزارة هشام قنديل في عهد الرئيس محمد مرسي، ثمّ وزارتين بعد الانقلاب: وزارة حازم الببلاوي، وأخيرًا وزارة إبراهيم محلب.

في هذا الإنفوجرافيك، نرصد لكم أبرز أحداث العنف التي شهدتها مصر، منذ تولي محمد إبراهيم وزارة الداخلية، وبخاصة تلك التي كانت للشرطة علاقة مباشرة بها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *