مسلحون حوثيون يتدفقون إلى محافظة المهرة عبر وادي حضرموت

أفادت مصادر خاصة وشهود عيان لــ “المندب نيوز”عن رؤيتهم لمرور حافلات تتبع شركات النقل الداخلي وعدد من السيارات بالمرور عبر مدن وادي حضرموت قادمة من مارب وصعدة وصنعاء تحمل على متنها عدد من المسلحين التابعين للميليشيات الحوثية المتمردة .
وأفاد شهود عيان ومواطنون من تريم لــ “المندب نيوز” عن رؤيتهم لمسلحين لا تتجاوز أعمارهم الثامنة عشر مدججين بالأسلحة بالقرب من احد المطاعم بمدينة تريم يوم الامس الأول الأربعاء والثلاثاء وفادوا بوجود شعارات الصرخة الحوثية على أسلحة عدد منهم . مصادر خاصة أفادت للمندب نيوز: عن توافد مئات المسلحين المنتمين الى الامن المركزي الى مدينة سيؤن قادمين من عدد من المحافظات الشمالية بحجة استلام الحوافز من اللجان المشكلة التي يقولون عنها انها قادمة من المملكة العربية السعودية ومن ثم تصديرهم وتسفيرهم الى محافظة المهرة البوابة الشرقية للجنوب التي تشهد هذه الأيام توافد المئات من المسلحين القادمين من بعض معسكرات المنطقة الأولى بسيؤن والمنطقة العسكرية الثانية بالخشعة بحضرموت التي اعلن قائدها الحليلي ولائه للشرعية سابقا خوفا من الضربات الجوية للتحالف العربي .
قيادة المنطقة العسكرية الأولى والثانية كانت قد استقبلت بمعسكراتها عدد من المسلحين الحوثيين في اول أيام عيد الفطر المبارك وبأعداد كبيرة وتم نقلهم بعد ذلك بعدد من باصات النقل الجماعي ليلا وصباحا عبر خط سيؤن تريم المهرة المسمى بالخط السريع الدولي والذي عادة ما تنشط به الرحلات الداخلية والدولية بين محافظة حضرموت والمهرة ودوليا يربط المحافظات مثل حضرموت وشبوة بعمان ومنها الى الامارات .
ولم يعرف لحد اللحظة اذا كانوا قد توزعوا على عدد من المعسكرات بمحافظة المهرة او ابقوا وسكنوا بعدد من المنازل والفنادق للبقى كخلايا نائمة واستطلاعية في انتظار إشارة البدا . المواطنون بوادي حضرموت والتي تقع بيوتهم وقراهم بالقرب من المعسكرات أفادوا برؤيتهم لعدد من حافلات النقل الجماعي تخرج من المعسكرات ومن قيادة المنطقة العسكرية الأولى بسيؤن وتقل هذه الحافلات عدد كبير من مسلحي ميلشيات الحوثي المتمردة. الجدير ذكرة ان اللواء عبدالرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى كان قد شارك في مراسم ما يسمى بالإعلان الدستوري او تشكيل اللجنة الرئاسية بصنعاء .
واعلن قريبا ولائه لما يسمى بالشرعية لكن الشكوك باتت تحيط بة خاصة بعد قصف طائرات التحالف العربي لمعسكر العبر وهي الخطوة التي فسرها بعض المحللين بالقضة على بوادر تمرد عسكري لمن اعلن سابقا ولائه للشرعية. حافلات النقل الجماعي التي تقل المسلحين الحوثيين وجنود بعض الألوية العسكرية تعرضت في الوقت السابق الى اعمال تقطع وقتل عدد من الجنود فيها من قبل بعض التنظيمات منها القاعدة وعناصر الدولة الإسلامية بعدد من المناطق .
محللون تحدثوا أيضا بقولهم ان الميليشيات الحوثية بعد الهزائم التي لحقت بها والخسائر الكبيرة في العتاد والمقاتلين وفقدان الاتصال والسيطرة بين جنود تلك الميلشيا بمناطق القتال جعل قيادتها تسحب المئات من المقاتلين من المناطق التي انتصرت بها المقاومة الجنوبية الى مناطق تنعدم فيها المقاومة لترتيب صفوفهم واعادتهم من جديد الى مناطق القتال او السيطرة وفتح جبهات قتال جديدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *